فراغات الصحراء في سوريا تشكل بيئة خصبة للتهريب إلى الأردن

فراغات الصحراء في سوريا تشكل بيئة خصبة للتهريب إلى الأردن

على الرغم من إعادة قوات النظام السوري بسط سيطرتها على أغلب المناطق الحدودية مع الأردن، إلا أن هذه الحدود تشهد نشاطاً غير اعتيادي في محاولات التسلل والتهريب للأسلحة الفردية والمخدرات، إلا أنها جميعها تلقى الفشل بسبب قبضة الأجهزة الأمنية الحدودية الأردنية. وأجمعت مصادر سورية وأردنية مطلعة أن محاولات التهريب أساسها ظهور فراغات كبيرة في الصحراء السورية الشرقية …




عناصر من حرس الحدود الأردنية (أرشيف)


على الرغم من إعادة قوات النظام السوري بسط سيطرتها على أغلب المناطق الحدودية مع الأردن، إلا أن هذه الحدود تشهد نشاطاً غير اعتيادي في محاولات التسلل والتهريب للأسلحة الفردية والمخدرات، إلا أنها جميعها تلقى الفشل بسبب قبضة الأجهزة الأمنية الحدودية الأردنية.

وأجمعت مصادر سورية وأردنية مطلعة أن محاولات التهريب أساسها ظهور فراغات كبيرة في الصحراء السورية الشرقية الواسعة بعد انسحاب فصائل المعارضة المسلحة منها إلى التنف، في الوقت الذي لا تتواجد فيها قوات كافية تابعة للنظام السوري، التي بدورها تعاني نقصاً حاداً بالعديد، نتيجة استمرار الأزمة في الداخل السوري على مدى السنوات الثماني الأخيرة.

وأضافت المصادر أن الفراغ الذي تتسلل منه في أغلب الأحيان كوادر هاربة من داعش، أصبح يشكل بيئة خصبة لتكاثر مافيات تهريب الأسلحة والمخدرات، ومصدراً للقلق بالنسبة للسلطات الأردنية.

ولا تستبعد المصادر أن يكون الدواعش خلف محاولات التهريب، لا سيما بعد نضوب مصادر دخله التي كانت تأتي من بيع البترول المهرب، إثر خسارته لآباره مؤخراً لصالح روسيا وقوات التحالف في الشرق السوري.

وتتعامل السلطات الحدودية الأردنية بحزم مع محاولات التهريب، على الرغم من الأساليب المتغيرة التي يعتمدها المهربون.

وكان الجيش الأردني أحبط مؤخراً العديد من محاولات التهريب آخرها كان أول من أمس، بعد تصديه لمحاولة مجموعة من الأشخاص اجتياز الساتر الترابي على حدود المملكة مع سوريا.

وأكد مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، إحباط عملية تسلل لستة أشخاص، يوم أمس، حيث تم قتل عدد منهم عند محاولتهم التسلل عبر اجتياز الساتر الترابي على الواجهة الشرقية الأردنية – السورية، فيما أصيب آخرون، وتم تحويلهم الباقين إلى الجهات المختصة.

وأضاف أن قوات حرس الحدود أحبطت أيضاً محاولتي تهريب مخدرات وتسلل، خلال اليومين الماضيين.

ووفق المصدر، تم إحباط محاولة تهريب كمية من المخدرات، فيما تم إحباط محاولة تسلل شخصين من الأراضي السورية إلى الأردنية، بالإضافة إلى إحباط محاولة تسلل شخصين من الأردن إلى سوريا والقبض عليهما.

وأشار المصدر إلى أنه تم تطبيق قواعد الاشتباك مع المهربين اللذين حاولا الدخول إلى الأردن مما أدى إلى إصابة أحدهم وإلقاء القبض عليهما، وبعد تأمين المنطقة وتفتيشها عثر على (320) كف حشيش، (332000) حبة كبتاغون وسلاح أتوماتيكي وكمية من العتاد، جرى تحويلها إلى الجهات المختصة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً