دراسة: التنويم المغناطيسي وتأثيره على القولون العصبي

دراسة: التنويم المغناطيسي وتأثيره على القولون العصبي

يعتبر القولون العصبي من الامراض التي يصب الشفاء منها تماما وتحتاج إلى وقاية وتفادي النوبات من قبل المصاب، لذلك يبحث الكثير من المختصين عن علاج ناجع له، وهاهي دراسة جديدة وجدت أن التنويم المغناطيسي له تأثير إيجابي عند استخدامه في التخفيف من أعراض القولون العصبي. التنويم المغناطيسي وتأثيره على القولون العصبي: كشفت دراسة علمية حديثة…

يعتبر القولون العصبي من الامراض التي يصب الشفاء منها تماما وتحتاج إلى وقاية وتفادي النوبات من قبل المصاب، لذلك يبحث الكثير من المختصين عن علاج ناجع له، وهاهي دراسة جديدة وجدت أن التنويم المغناطيسي له تأثير إيجابي عند استخدامه في التخفيف من أعراض القولون العصبي.

التنويم المغناطيسي وتأثيره على القولون العصبي:

كشفت دراسة علمية حديثة النقاب عن أحدث علاج لمشاكل القولون العصبي وهو العلاج بالتنويم المغناطيسي. ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي «Medical press»، قد يساعد العلاج بالتنويم المغناطيسي في تخفيف شكاوى القولون العصبي أو متلازمة الأمعاء المتهيجة (IBS) لبعض المرضى لمدة 9 أشهر بعد نهاية العلاج.

تفاصيل الدراسة:

بإجراء تجربة عشوائية ل354 بالغًا يعانون من القولون العصبي، وجد الباحثون أنه بعد 3 أشهر تم علاج 40 % من المرضى من أعراض القولون العصبي. ووجدت الدراسة أن مرضى القولون العصبي الذين يخضعون للعلاج بالتنويم المغناطيسي أفادوا بتحسن عام أكبر في حالتهم، وكانوا أكثر قدرة على التعامل مع الأعراض، مقارنة بأولئك الذين تلقوا العلاج الدوائي.

أضاف الباحثون أنه سيكون هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لاختبار العدد الأمثل من جلسات العلاج بالتنويم المغناطيسي، والتأثير الذي قد تحدثه توقعات المريض على نتائج العلاج، ومدى تأثير نتائج العلاج بالتنويم المغناطيسي على حجم الحالة النفسية.

عن متلازمة القولون العصبي:

جدير بالذكر أن متلازمة القولون العصبي تؤثّر على حوالي 1 من كل 5 أشخاص في جميع أنحاء العالم، وهي حالة مستمرة وصعبة العلاج، مع أعراض يمكن أن تؤثّر بشكل خطير على نوعية الحياة بما في ذلك ألم البطن والانتفاخ والإسهال والإمساك، وبالنسبة للكثير من المرضى فإن العلاجات الدوائية والغذائية ليست ناجحة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً