هيئة البيئة: ارتفاع حالات نفوق أبقار البحر في أبوظبي بشكل سنوي

هيئة البيئة: ارتفاع حالات نفوق أبقار البحر في أبوظبي بشكل سنوي

عثرت فرق التفتيش البحري التابعة لهيئة البيئة – أبوظبي مؤخراً على 6 أبقار بحر نافقة وذلك على الشريط الساحلي لإمارة أبوظبي من منطقة السلع وحتى منطقة غنتوت حيث تشكل حالة النفوق التي تم رصدها خسارة كبيرة لأبقار البحر. ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أنه مع اكتشاف حالات النفوق الجديدة يرتفع بذلك عدد أبقار البحر النافقة منذ بداية العام إلى…





عثرت فرق التفتيش البحري التابعة لهيئة البيئة – أبوظبي مؤخراً على 6 أبقار بحر نافقة وذلك على الشريط الساحلي لإمارة أبوظبي من منطقة السلع وحتى منطقة غنتوت حيث تشكل حالة النفوق التي تم رصدها خسارة كبيرة لأبقار البحر.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أنه مع اكتشاف حالات النفوق الجديدة يرتفع بذلك عدد أبقار البحر النافقة منذ بداية العام إلى 20 حالة بالمقارنة بـ 15 حالة نفوق سجلت في عام 2017 بنفس الفترة، ولقد تم الكشف عن أبقار البحر النافقة خلال دوريات التفتيش البحري والساحلي التي تقوم الهيئة بتنفيذها بشكل مستمر لمراقبة المناطق البحرية الحساسة والهامة وضبط عمليات صيد الأسماك التجارية أو الترفيهية في الإمارة.

صيد مخالف
وتشير نتائج التحقيق والتشريح الذي أجرته الهيئة إلى أن السبب الأكثر احتمالاً للوفاة هو تعرضها للاختناق بعد وقوعها بشباك الصيد التي يتم استخدامها بشكل مخالف لتشريعات الصيد وبطريقة غير مستدامة من قبل بعض الصيادين.

وتعتبر أبوظبي موطناً لثاني أكبر تجمع لهذا النوع الهام والمعرض للانقراض في العالم، والذي يصل أعدادها إلى حوالي 3000 بقرة بحر تتركز بشكل أساسي في المياه المحيطة بمحمية مروح البحرية.

وتحظى أبقار البحر وموائلها الطبيعية في دولة الإمارات العربية المتحدة بالحماية، بموجب القانون الاتحادي رقم 23 والقانون الاتحادي رقم 24 لعام 1999.

كما تعتبر دولة الإمارات من الدول الموقعة على مذكرة التفاهم حول حماية وإدارة أبقار البحر تحت برنامج الأمم المتحدة للبيئة ضمن اتفاقية المحافظة على الأنواع المهاجرة، مما يجعل للدولة دوراً هاماً في حماية أبقار البحر ضمن إرث المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في الحفاظ على البيئة والجهود الإقليمية والعالمية المبذولة لحماية هذا النوع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً