سيف بن زايد يشهد انطلاق أعمال “قمة أقدر العالمية”

سيف بن زايد يشهد انطلاق أعمال “قمة أقدر العالمية”

شهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، صباح اليوم الإثنين، انطلاق فعاليات “قمة أقدر العالمية”، التي ينظمها برنامج خليفة للتمكين “أقدر” وشركة “إندكس” للمؤتمرات والمعارض بالتعاون والشراكة مع الأمم المتحدة وعدد من الجهات المحلية والدولية، وتستمر على مدار ثلاثة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك” بالعاصمة أبوظبي. وتحمل القمة هذا …





شهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، صباح اليوم الإثنين، انطلاق فعاليات “قمة أقدر العالمية”، التي ينظمها برنامج خليفة للتمكين “أقدر” وشركة “إندكس” للمؤتمرات والمعارض بالتعاون والشراكة مع الأمم المتحدة وعدد من الجهات المحلية والدولية، وتستمر على مدار ثلاثة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض “أدنيك” بالعاصمة أبوظبي.

وتحمل القمة هذا العام عنوان “تمكين الإنسان في استقرار المجتمعات: التنمية المستدامة”، ومن المتوقع أن تستقطب أكثر من 1500 زائر ومشارك من المنطقة والعالم، حيث ستركز على استراتيجيات ومفاهيم خاصة تعنى بتطوير المجتمعات بما يحقق أهداف التنمية المستدامة التي أطلقتها الأمم المتحدة، والتي تتألف من 17 محوراً تم توزيعها على جلسات المؤتمر وورش العمل.

حفل الافتتاح

وتضمن حفل الافتتاح كلمات رئيسية لوزير التسامح الإماراتي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، كما تضمن جلسات رئيسية لكل من وزير الموارد البشرية والتوطين الإماراتي ناصر بن ثاني الهاملي، ووزيرة تنمية المجتمع الإماراتية حصة بنت عيسى بو حميد، ووزير دولة في حكومة الإمارات زكي أنور نسيبة.

ويشتمل البرنامج على كلمة للممثل الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ممثلاً عن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للدكتور حاتم علي، وكلمة لممثل المدير العام لمنظمة اليونسكو الدكتور بويان راديوكوف، والرئيسة التنفيذية لجمعية معهد تضامن النساء وعضو مجلس الأعيان الأردني أسمى حنا خضر، ومستشار وزير التربية والتعليم الدكتور فيصل الباكري، ورئيس مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية خميس جمعة بو عميم، والنائب الأول للرئيس في مجموعة اتصالات أحمد بن علي الحمادي، ومديرة المركز الدولي لدراسة التطرف العنيف الدكتورة آن سبيكارد.

منصة حوارية
وتشكل قمة “أقدر” العالمية منصة حوارية بناءة تشتمل على عدد من الحلقات الشبابية والجلسات العلمية والحوارية، إضافة إلى ورش العمل المتخصصة، والتي يقدمها أبرز المتحدثين والمتخصصين والخبراء من المنطقة والعالم.

وتهدف القمة إلى تعزيز المفاهيم والقيم الأخلاقية بين الأفراد والمجتمعات لتطوير المجتمعات المستدامة، كما تدعم المبادرات التوعوية الهادفة بما يسهم في تطوير المجتمع ويحقق الهدف الرئيسي لهذا الحدث العلمي العالمي في تنمية العقول لازدهار الأوطان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً