غارات جوية على إدلب و100 مصاب بـ«الكلور» في حلب

غارات جوية على إدلب و100 مصاب بـ«الكلور» في حلب

شنت طائرات حربية غارات مكثفة على مناطق قرب إدلب لأول مرة منذ اتفاق المنطقة العازلة بين روسيا وتركيا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في أعقاب اتهامات لفصائل سورية مدعومة من قبل أنقرة بقصف حلب بغاز الكلور وفقاً لوزارة الدفاع الروسية ومسؤولين في النظام السوري، مؤكدين أن ما لا يقل عن 100 من المدنيين…

شنت طائرات حربية غارات مكثفة على مناطق قرب إدلب لأول مرة منذ اتفاق المنطقة العازلة بين روسيا وتركيا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في أعقاب اتهامات لفصائل سورية مدعومة من قبل أنقرة بقصف حلب بغاز الكلور وفقاً لوزارة الدفاع الروسية ومسؤولين في النظام السوري، مؤكدين أن ما لا يقل عن 100 من المدنيين بينهم أطفال تم علاجهم من حالات اختناق.

واتهمت سوريا مقاتلي المعارضة بإصابة أكثر من مئة شخص في هجوم يشتبه أنه بغاز سام في حلب وصفه مسؤول من قطاع الصحة بأنه الأول من نوعه في المدينة. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يراقب الحرب في سوريا إن القصف نشر رائحة نفاذة وتسبب في إصابة العشرات بمشكلات في التنفس مساء السبت في حلب. وذكرت وسائل إعلام النظام أن 107 أشخاص أصيبوا في حلب بعد أن أصاب المعارضون ثلاث مناطق «بقذائف تحتوي غازات سامة».

قصف

وحضت وزارة الخارجية السورية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على إدانة الهجوم، وقالت «إن حكومة الجمهورية العربية السورية تطالب مجلس الأمن بالإدانة الفورية والشديدة لهذه الجرائم الإرهابية»، متوعدة الفصائل التي قامت بالهجوم.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن مقاتلي المعارضة قصفوا حلب من منطقة لخفض التصعيد في إدلب يسيطر عليها مسلحو جبهة النصرة الذراع السابقة لتنظيم القاعدة. وأضافت روسيا أنها تعتزم إثارة هذه المسألة مع تركيا التي تدعم بعض عناصر المعارضة والتي توسطت مع موسكو في اتفاق على وقف إطلاق النار في إدلب.

ونفى مسؤولون من المعارضة استخدام أسلحة كيماوية واتهموا الحكومة بدمشق بمحاولة توريطهم، وقال الناطق باسم الجيش الحر مصطفى سيجري: قام نظام الأسد بقصف مدينة جرجناز وقتل 5 أطفال وأتبعه بقصف آخر لبعض أحياء حلب المحتلة بغاز كيماوي لتحميل المعارضة السورية المسؤولية، وعليه نطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والجاد لمحاسبة الأسد على جرائمه المستمرة بحق شعبنا. نافياً بشكل قطعي ادعاءات استخدام غازات سامة، متهماً النظام بذلك، في محاولة منه لخلط الأوراق وتقويض اتفاق سوتشي.

دمار

قال المرصد، السوري في بيان صحافي إن الغارات استهدفت ضاحية الراشدين في الضواحي الغربية لمدينة حلب، ومنطقة خان طومان في القطاع الجنوبي الغربي من ريف حلب، ما تسبب بتصاعد أعمدة الدخان، ودمار في مكان القصف، وسط قصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام على مناطق في الضواحي الغربية والشمالية الغربية لمدينة حلب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً