100 % نسبة الطلبة الإماراتيين في المدارس الجيدة بحلول 2021

100 % نسبة الطلبة الإماراتيين في المدارس الجيدة بحلول 2021

أكدت فاطمة غانم المري، المدير التنفيذي لتطوير برامج تعليم الطلبة الإماراتيين في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أن المشاركة الإيجابية لأولياء الأمور في رحلة أبنائهم التعليمية، تشكل الضمانة لبلوغ أهداف برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين، والأهداف المستقبلية لإمارة دبي بزيادة أعداد الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة الجيدة أو أفضل بنسبة 100% بحلول العام 2021م.أفادت بحرص فرق العمل…

emaratyah

أكدت فاطمة غانم المري، المدير التنفيذي لتطوير برامج تعليم الطلبة الإماراتيين في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، أن المشاركة الإيجابية لأولياء الأمور في رحلة أبنائهم التعليمية، تشكل الضمانة لبلوغ أهداف برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين، والأهداف المستقبلية لإمارة دبي بزيادة أعداد الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة الجيدة أو أفضل بنسبة 100% بحلول العام 2021م.
أفادت بحرص فرق العمل المشاركة في البرنامج على ضمان حصول الطلبة الإماراتيين على جودة تعليم تضاهي ما يتلقاه أقرانهم محلياً ودولياً، وتعزيز تنافسية خريجينا على الصعيدين الإقليمي والدولي.
جاء ذلك خلال فعاليات النسخة الثانية لملتقى أولياء أمور الطلبة الإماراتيين ببرنامج محمد بن راشد آل مكتوم للطلبة المتميزين، أمس الأول بمقر الهيئة، بمشاركة أكثر من 75 ولي أمر إماراتياً، وحضور هشام القيزي المدير التنفيذي لمؤسسة صندوق المعرفة، وممثلين عن مدارس خاصة مشاركة في البرنامج ينتمون إلى مجموعة تعليم، ومدرسة الخليج الوطنية الخاصة ممثلاً عن مجموعة جيمس، إضافة إلى مدرسة كينجز دبي.
في وقت استقبلت 5 مدارس خاصة بدبي العام الدراسي الجاري 92 طالباً وطالبة يمثلون الدفعة الثانية من برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين في دورته الثانية على التوالي، ليسجل ارتفاع أعداد الطلبة المستفيدين من المنح الدراسية للبرنامج منذ انطلاقته العام الدراسي الماضي إلى 324 طالباً وطالبة في 15 مدرسة خاصة بدبي، ضمن فئة جيد فما فوق.

إيجابية ولي الأمر

وقالت فاطمة المري: إن البرنامج أثبت أن وراء كل طالب متميز ولي أمر متميزاً، ومتفاعلاً ومشاركاً وإيجابياً، مؤكدة أن أولياء الأمور إضافة إلى الطلبة المتميزين ضمن البرنامج يمثلون اليوم سفراء للنموذج الأمثل للتميز في المدارس والمجتمع.
واستمعت فرق العمل الحكومية المشاركة في البرنامج خلال الملتقى إلى آراء أولياء الأمور في بيئات التعلم الجديدة، التي انخرط أبناؤهم فيها مع انطلاقة العام الدراسي الجاري ومقترحاتهم وأفكارهم المستقبلية، لضمان بلوغ أهداف البرنامج خلال السنوات المقبلة.

جيل إماراتي صاعد

ويعد «برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين» الأول من نوعه على صعيد الدولة، ويستهدف إعداد جيل إماراتي صاعد، تتوفر لديه كافة مقومات النجاح والتميز، وذلك بالطرق المبتكرة والذكية والأساليب التعليمية الإيجابية، ليصبح جيلاً مؤهلاً بالمهارات والمعارف والكفاءات المطلوبة لاستكمال نهضة ومسيرة الوطن.
من جانبه، خاطب هشام القيزي، المدير التنفيذي لمؤسسة صندوق المعرفة، أولياء الأمور خلال الملتقى قائلاً: «مشاركتكم اليوم تعد انعكاساً حقيقياً لمدى تأثير برنامج محمد بن راشد للطلبة المتميزين ونجاحه في تحقيق أهدافه، وانطلاقاً من حرصكم المستمر على هذه المشاركة الإيجابية ضمن البرنامج، فإننا نتطلع إلى الاستماع لآرائكم ومقترحاتكم الرامية إلى توفير أفضل الخدمات التعليمية لأبنائنا الطلبة والطالبات ضمن البرنامج.

بناء المهارات

وفي سياق متصل، أكد ممثلون عن المدارس المشاركة في البرنامج، خلال الملتقى، أن بناء المهارات الحياتية للطلبة المنضمين للبرنامج هدف وغاية.
وأكد أشرف شرف وهو مدير برامج تعليم اللغة العربية والتربية الإسلامية في مجموعة تعليم أن المجموعة تركز على تعزيز الهوية الوطنية لطلبتها.
و أكد أولياء الأمور(علي كاظم الأصمخ ونبيل محمد وأحمد المدني وأم ميسم وأم محمد)، إيجابية مشاركة أبنائهم مع أقرانهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً