بالصور: القصة الحقيقية وراء تأسيس “ماكدونالدز”.. الرجل الذي بنى العلامة التجارية العالمية لا يحمل اسم الشركة

بالصور: القصة الحقيقية وراء تأسيس “ماكدونالدز”.. الرجل الذي بنى العلامة التجارية العالمية لا يحمل اسم الشركة

Advertisement انتقل “ريتشارد ماكدونالدز” وشقيقه “موريس” إلى كاليفورنيا بحثا عن فرصة لم يجداها في “نيوإنجلاند”، فلم ينجحا في أنشطتهما السينمائية، ولكنهما قررا خوض المخاطر عام 1948 من خلال تأسيس منظومة خدمة مأكولات سريعة مقابل سعر زهيد – بحسب الموقع الإلكتروني للشركة – وحقق الشقيقان نجاحاً أسهم في بناء علامة تجارية خرجت لكن نشاطهما لم يخرج…

Advertisement

انتقل “ريتشارد ماكدونالدز” وشقيقه “موريس” إلى كاليفورنيا بحثا عن فرصة لم يجداها في “نيوإنجلاند”، فلم ينجحا في أنشطتهما السينمائية، ولكنهما قررا خوض المخاطر عام 1948 من خلال تأسيس منظومة خدمة مأكولات سريعة مقابل سعر زهيد – بحسب الموقع الإلكتروني للشركة – وحقق الشقيقان نجاحاً أسهم في بناء علامة تجارية خرجت لكن نشاطهما لم يخرج للعالمية.

aligncenter size-full wp-image-1209965

في تلك الأثناء، ظهر رجل من “شيكاغو” يدعى “راي كروك” كان قد تسرب من التعليم وانضم للجيش الأمريكي في الخدمات الطبية، وفي عام 1939، عمل في توزيع آلات مزج الحليب المخفوق حتى زار “ماكدونالدز” عام 1954، وتواصل مع الشقيقين اللذين منحاه أول امتياز “فرانشايز”.

aligncenter size-full wp-image-1209964

البداية.. والـ”فرانشايز”

– تأسس أول مطعم لـ”ماكدونالدز” عام 1948 في “سان برناردينو” بولاية “كاليفورنيا”، وبدأ الأمر بمجرد صندوق كبير لبيع الـ”هوت دوج” قرب مضامير السباقات في “أركاديا” خلال فترة الثلاثينيات، ثم افتتح الشقيقان مطعما للشواء تحول لاحقا إلى مطعم للبرجر.

aligncenter size-full wp-image-1209963

– كانت المعدات المستخدمة في المطعم تم شراؤها من “راي كروك” – الذي كان يعمل حينها موظفا للمبيعات – وزار عام 1954 المطعم من أجل إمكانية بيع آلات للحليب المخفوق.

كان السعر الأساسي لشطيرة “البرجر” يقدر بنحو 15 سنتا فقط – نصف سعر نفس الشطيرة في المطاعم المنافسة في ذلك، وكان الأمر يحتاج لتعيين عمال من أجل تجهيز الوجبات سريعا وتسليمها للزبائن.

aligncenter size-full wp-image-1209962

– بعد أن رأى فرصا واعدة في المطعم، عرض “كروك” إطلاق برنامج “فرانشايز” ومنح الشقيقين الامتياز بالفعل ليفتتح أول فرع “فرانشايز” في ولاية “إلينوي” عام 1955، وفي نفس العام، أطلق “ماكدونالدز كوربوريشن” ثم استحوذ لاحقا على حقوق الشقيقين “ماكدونالدز” عام 1961.

– بنهاية نفس العقد، تجاوز عدد فروع “ماكدونالدز” ألف فرع بدعم من النمو الثابت، وهو ما دفع الشركة بطرح أسهمها للاكتتاب في البورصة الأمريكية عام 1965.

– ظهر شكل “m” ليصبح رمزا للشركة عام 1962 بينما ظهر الوجه المبتسم للعلامة التجارية “ماكدونالدز” عام 1963 في شكل مهرج اسمه “رونالد ماكدونالدز”.

aligncenter size-full wp-image-1209961

توالت المنتجات التي طرحتها “ماكدونالدز” والتي تحمل اسم ورمز علامتها التجارية حيث ظهر “بيج ماك” عام 1968 ثم “إج ماكمافن” عام 1973 والـ”هابي ميلز” عام 1979 و”تشيكن ماك ناجتس” عام 1983.

التوسع محليا وعالميا

– تواصل نمو “ماكدونالدز” والتوسع بفروع ومنافذ بيع جديدة محليا وعالميا وتم افتتاح أول فروعها في كندا عام 1967 حتى بلغ العدد عشرة آلاف فرع بحلول عام 1988 وتجاوز العدد 35 ألفا في أكثر من 100 دولة خلال القرن الحادي والعشرين.

– كان النمو متسارعا خلال تسعينيات القرن الماضي وقيل حينها إن “ماكدونالدز” تفتتح فرعا كل خمس ساعات في أي مكان في العالم كما أصبحت مطاعمها الأكثر شعبية للأسر حيث ركزت على الوجبات منخفضة التكلفة ومتنوعة المذاق لتناسب الأطفال والكبار.

aligncenter size-full wp-image-1209967

– في أواخر القرن العشرين، تحولت “ماكدونالدز” من مجرد نشاط تجاري للبرجر إلى الاستحواذ على حصة في شركة وجبات سريعة أخرى “شيبوتل ميكسيكان جريل” عام 1988 و”دوناتوز بيتزل” عام 1999 ثم “بوسطن ماركت” عام 2000.

– علاوة على ذلك، استحوذت “ماكدونالدز” على “أروما كافيه” في المملكة المتحدة عام 1999 وأبدت اهتماما بشراء “بريت إيه مانجر” للشطائر عام 2001.

– بنهاية عام 2008، لم تعد الشركة الأمريكية تمتلك أي حصة في أي من الشركات المذكورة، ولكنها ركزت بدلا من ذلك على تثبيت أقدامها في المزيد من الأسواق وتحسين منتجاتها وطرح أخرى.

مخاوف صحية

– لم تستمر الأمور جيدة لفترة طويلة حيث زادت الانتقادات الموجهة لـ”ماكدونالدز” بسبب مخاوف متعلقة بمدى صحية منتجاتها والتحذيرات والأصوات التي تعالت بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بالسمنة عالميا.

aligncenter size-full wp-image-1209968

– ربطت دراسات صحية عديدة بين السمنة المفرطة وتناول الوجبات السريعة كما انتقدت جهات أخرى الشركة بسبب المنتجات الحيوانية التي حقنت بمضادات حيوية بشرية، ولكن “ماكدونالدز” وغيرها من شركات الوجبات السريعة أعلنت مؤخرا عزمها التخلي عن استخدام دجاج حقن بهذه المواد.

– أعلنت “ماكدونالدز” إضافة المزيد من الوجبات الصحية إلى قوائمها وكشفت عام 2017 عن “برجر نباتي” فضلا عن استخدام زيوت غير مهدرجة.

– واجهت الشركة أيضا انتقادات أخرى بسبب حقوق العمال، حيث نظم العديد منهم في دول مختلفة إضرابات عن العمل، وهو ما دفع إدارتها لزيادة الحد الأدنى للأجور.

aligncenter size-full wp-image-1209969

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً