روسيا تُصر على اتهام المعارضة بقصف حلب بالكيماوي

روسيا تُصر على اتهام المعارضة بقصف حلب بالكيماوي

أكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، تعرض مناطق سكنية في حلب السورية إلى هجوم كيماوي، وأعلنت أنها ستطالب تركيا بإيضاحات، لأنها ضامنة لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب منزوعة السلاح. وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف: “وفقاً للبيانات الأولية، التي تأكدت بشكل جزئي، من خلال أعراض التسمم للمصابين، فإن القذائف التي أطلقت على …




مسلحون من جبهة النصرة في سوريا (أرشيف)


أكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأحد، تعرض مناطق سكنية في حلب السورية إلى هجوم كيماوي، وأعلنت أنها ستطالب تركيا بإيضاحات، لأنها ضامنة لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب منزوعة السلاح.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف: “وفقاً للبيانات الأولية، التي تأكدت بشكل جزئي، من خلال أعراض التسمم للمصابين، فإن القذائف التي أطلقت على المناطق السكنية في حلب، تحتوي على الكلور”.
وأوضح كوناشينكوف، الذي ذكر إصابة ما لا يقل عن 46 شخصاً بالاختناق، بينهم 8 أطفال، أن المتخصصين الروس في مجال التنظيف الكيماوي والبيولوجي والإشعاعي، حضروا بشكل عاجل إلى مكان الحادث لمساعدة المصابين، وتقييم جودة الهواء، وأخذ العينات.
ووفق معلومات الجيش الروسي، فإن الهجوم وقع في الـ 21.50 مساء بالتوقيت المحلي، أمس السبت، بقذائف هاون من عيار 120 ملم من ضواحي مدينة البريكيات، وهي منطقة تسيطر عليها جبهة النصرة.
وقال كوناشينكوف، إن موسكو تعتزم مناقشة القضية مع تركيا، “الضامن لاحترام وقف إطلاق النار من قبل المعارضة المسلحة في منطقة إدلب منزوعة السلاح”.
وحسب معلومات أوردها الجيش الروسي، وقع الهجوم بعد تبادل الجيش السوري، والمعارضة المسلحة، رهائن في منطقة حلب بحضور جنود روس، وإيرانيين، وأتراك، وممثلين عن الهلال الأحمر.
وذكرت روسيا أنها أعلنت بالفعل أن منظمة “الخوذ البيضاء”، التي تتهمها بالتورط مع الإرهابيين الجهاديين، “كانت تحضر لعمل استفزازي”، باستخدام عناصر كيماوية في إدلب لاتهام نظام بشار الأسد لاحقاً.
واتهمت الحكومة السورية المعارضة باستخدام غازات سامة في مهاجمة الأحياء الثلاثة سكنية في مدينة حلب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً