مشاركة تاريخية في الانتخابات البحرينية

مشاركة تاريخية في الانتخابات البحرينية

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا   عاشت مملكة البحرين عرساً ديمقراطياً، إذ توافد البحرينيون، أمس، إلى مراكز الاقتراع، بإقبال منقطع النظير، للإدلاء بأصواتهم لانتخاب 40 عضواً في البرلمان و28 عضواً في المجلس البلدي، فيما حققت نسبة المشاركة رقماً قياسياً تاريخياً، إذ بلغت نسبة المشاركة 67 في المئة بعد إغلاق صناديق الاقتراع ليل أمس.

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا



Normal
0




false
false
false

EN-US
X-NONE
AR-SA














































































































































































































































































































































































































عاشت مملكة البحرين عرساً ديمقراطياً، إذ توافد البحرينيون، أمس، إلى مراكز الاقتراع، بإقبال منقطع النظير، للإدلاء بأصواتهم لانتخاب 40 عضواً في البرلمان و28 عضواً في المجلس البلدي، فيما حققت نسبة المشاركة رقماً قياسياً تاريخياً، إذ بلغت نسبة المشاركة 67 في المئة بعد إغلاق صناديق الاقتراع ليل أمس.

وأكّد وزير العدل خالد بن علي آل خليفة في مؤتمر صحافي، إنّ نسبة المشاركة هي الأعلى في تاريخ البحرين، لافتاً إلى إقبال واسع من الناخبين يثبت إصرار البحرينيين على اختيار مستقبلهم. وأشار إلى أن هذه المشاركة تدلّل على النجاح منقطع النظير التي حققته الانتخابات، موضحاً أنّ خيارات المواطنين هي التي تحدد التعاطي السياسي والاقتصادي.

وأبان آل خليفة أن نسبة المشاركة العالية عكست التوافق بين الجميع على السير في طريق الإصلاح.وتوافد الناخبون إلى مراكز الاقتراع الـ54 منذ الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساءً في المحافظات الأربع (العاصمة والشمالية والجنوبية والمحرق) منذ الصباح الباكر، فيما قدم المسؤولون عن سير العملية الانتخابية كل التسهيلات للناخبين عبر العمل على تنظيم عملية الدخول إلى اللجان في انسيابية وضمان ممارستهم لحقهم الدستوري واختيار ممثليهم.

alt

واصطف الناخبون في طوابير طويلة، قبيل نصف ساعة من فتح باب الاقتراع، ورصدت عدسة «البيان» سلاسل بشرية طويلة، امتدت على مسافة 350 متراً تقريباً خارج أغلب المراكز، وسط مشاركة فاعلة من العنصر النسائي، وذوي الاحتياجات الخاصة.

وتبلغ الكتلة الانتخابية في البحرين 356 ألف ناخب، لهم حق التصويت في 40 مركز اقتراع فرعي، و14 مركزاً عاماً، وسط تنافس محموم بين 425 مرشحاً، منهم 289، بينهم 41 امرأة، يتنافسون على 40 مقعداً نيابياً، و136 مرشحاً بلدياً، بينهم 6 سيدات، على 28 مقعداً في 3 محافظات.

وتعد المحافظة الشمالية من أكبر المحافظات من حيث عدد الكتلة الناخبة، وعدد المرشحين، وبتنافس 104 مرشحين للمجلس النيابي، و50 للمجالس البلدية. وأكد المستشار نواف عبدالله حمزة، رئيس هيئة التشريع والإفتاء القانوني، المدير التنفيذي للانتخابات 2018 أن الإقبال اللافت للناخبين على مراكز الاقتراع والفرز للإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم في مجلس النواب والمجالس البلدية فاق التوقعات، ويؤكد حرص أبناء البحرين على تلبية الواجب الوطني في إنجاح هذا العرس الديمقراطي والمشاركة في العمل السياسي.

alt

وأضاف أنه لم تسجل أية مخالفات أو تجاوزات، مشيراً إلى أن عملية الاقتراع تسير بكفاءة تنظيمية عالية وبصورة انسيابية تحت إشراف السلطة القضائية والأجهزة الرقابية. وشدد حمزة على أن الشائعات التي حاول البعض بثها لعرقلة الانتخابات لم تؤثر نهائياً، نظراً لسرعة التعامل معها في توقيت بثها، لافتاً إلى أن ما يتم رصده من مخالفات أو تجاوزات سواء من قبل المرشحين أو الناخبين يتم التعامل معها مباشرة من قبل رؤساء اللجان الانتخابية. وأبدى المستشار تفاؤله بأن تحقق الانتخابات الحالية نسب مشاركة عالية تفوق ما تم تسجيله في انتخابات 2014.

ودعت وزارة الداخلية المواطنين إلى تجنب الشائعات والاعتماد على مصادر موثوقة في المعلومات. وكتبت الوزارة في تغريدة على تويتر «ما يتم تداوله من رسائل نصية تدعوك لعدم الذهاب لمركز الانتخاب بزعم أن اسمك محذوف أمر غير صحيح». كما حذر وزير العدل الشيخ خالد بن علي آل خليفة عبر تغريدة على «تويتر» من رسالة نصية مزورة، توهم الناخبين بعدم وجود أسمائهم في جداول الناخبين، وبالتالي عدم إمكانية التصويت في الانتخابات، في محاولة للتأثير على العملية الانتخابية.

ورغم محاولات التخريب، أكد رئيس مركز الاقتراع بالدائرة الثانية بمحافظة العاصمة، القاضي جمعة موسى لــ«البيان» بأن كافة الإجراءات المتعلقة بعمليات الاقتراع تمت بشكل سليم وسلس، مشيراً للحضور اللافت والمبشر بالخير للناخبين من ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والنساء.

وأقفلت مراكز الاقتراع والفرز في المحافظات البحرينية الأربع في تمام الساعة الثامنة مساء، بعد أن سجلت كشوف الناخبين، حضوراً كثيفاً. من جهتها، قالت ناطقة حكومية إن البحرين تضم 16 جمعية سياسية وإن غالبيتها قدمت مرشحين للانتخابات، مشيرة إلى أن الحكومة تدعم بشكل كامل الحوار السياسي المنفتح والشامل. وقال النائب الأول لرئيس مجلس النواب علي العرادي إن أولئك الذين لا يشاركون في الانتخابات لن يكونوا جزءاً من التوافق الوطني أو المعادلة في المملكة.

alt

%50

شدّدت الأمين العام للمجلس الأعلى في البحرين، هالة محمد الأنصاري، على أنّ المرأة في المملكة خطت خطوات كبيرة لا يمكن اختزالها في مشاركتها في البرلمان، مشيرة إلى أنّ النساء يشكلن نحو 50 في المئة من الكتلة الانتخابية. وأعربت الأنصاري عن التفاؤل بوصول المرأة لرئاسة السلطة التشريعية.

ولفتت الأنصاري إلى أنّ ترشّح المرأة ومشاركتها في الاستحقاق الانتخابي لا يهدف لخدمة قضاياها بل كل فئات المجتمع في إطار برنامج شعبي متكامل. ولفتت إلى أن السلطة التشريعية ساهمت في المحافظة على كيان الأسرة من خلال إصدار عدد من التشريعات النوعية. المنامة – البيان

230

شارك في تنظيم الانتخابات وعملية الاقتراع قرابة 2480 متطوعاً، كما راقب العملية 230 متطوعاً، ينتمون إلى جمعيات ومؤسسات مجتمع مدني متعدد. وتمت عملية الاستفتاء والانتخاب بالاقتراع العام السري والمباشر، بالتأشير على البطاقة المعدة لذلك، وفي المكان المخصص للاقتراع. المنامة – البيان

نجاحات

أكّد خالد بن عبدالله آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني، أمس، أن إجراء الانتخابات في موعدها المقرر دستورياً يسطر فصلاً جديداً من فصول قصص النجاحات الوطنية في البلاد. وقال آل خليفة خلال إدلائه بصوته في الانتخابات: «أتيت اليوم ملبياً نداء الواجب، والمشاركة بكل إيجابية في هذه الانتخابات التي نعوِّل على نجاحها في كل فصل تشريعي جديد، لما توفره من ضمانات النزاهة والشفافية، لتحقيق الصورة الجميلة التي هي في واقعنا ومخيلتنا حول (بحرين الحاضر والمستقبل) المحققة لجميع تطلعات وآمال أبنائها».

وأوضح أن اختيار الأكفاء من المرشحين، سواء للمجلس النيابي أو المجالس البلدية، سيسهم في الدفع والمضي قدماً نحو مزيد من الإصلاح والتقدم لصالح الوطن والمواطن لجناحي التشريع والخدمات. المنامة – وكالات

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً