بالصور: “الأهرام” تنظم احتفالية “زايد في قلوب المصريين”

بالصور: “الأهرام” تنظم احتفالية “زايد في قلوب المصريين”

نظمت مؤسسة الأهرام الصحافية المصرية، اليوم السبت، احتفالية بمناسبة مئوية مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد آل نهيان. جاء ذلك بحضور نقيب الصحافيين المصريين عبدالمحسن سلامة، ورئيس الهيئة الوطنية المصرية للصحافة كرم جبر، وسفير الإمارات بمصر جمعة مبارك الجنيبي، والتي شملت إطلاق فعاليات الاحتفال بمرور مائة عام على مولد حكيم العرب، وشملت إقامة معرض صور…




احتفالية


نظمت مؤسسة الأهرام الصحافية المصرية، اليوم السبت، احتفالية بمناسبة مئوية مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد آل نهيان.

جاء ذلك بحضور نقيب الصحافيين المصريين عبدالمحسن سلامة، ورئيس الهيئة الوطنية المصرية للصحافة كرم جبر، وسفير الإمارات بمصر جمعة مبارك الجنيبي، والتي شملت إطلاق فعاليات الاحتفال بمرور مائة عام على مولد حكيم العرب، وشملت إقامة معرض صور للشيخ زايد.

وتأتي الاحتفالية بمناسبة مرور مائة عام على مولد الشيخ زايد آل نهيان، لتواكب احتفالات دولة الإمارات بهذه المناسبة، حيث أعلن رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، أن عام 2018 في دولة الإمارات سيحمل شعار “عام زايد”، ليكون مناسبة وطنية تُقام للاحتفاء بالشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

alt

وأصدرت مؤسسة الأهرام، في إطار تلك المناسبة، كتاباً وثائقياً عن الشيخ زايد آل نهيان، وهو الكتاب الذي يشارك فيه نخبة من كبار المفكرين والمؤرخين والمثقفين، ويُعتبر وثيقة علمية وإعلامية بما يحويه من معلومات، بعضها يتم التوثيق له للمرة الأولى، ومنها نصوص وثائقية لبعض الاتفاقات، ومصادر إعلامية أرشيفية مضى عليها عقود، منها على سبيل المثال أول حديث صحافي للشيخ زايد نشر في صحيفة الأهرام عام 1968، وكان آنذاك أميراً لإمارة أبو ظبي، أي قبل الاستقلال وتأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة بثلاث سنوات.

alt

ويحوي الكتاب أيضاً توثيقاً لمواقف سياسية تؤرخ لبواكير الدعم المصري في عهد الزعيم المصري جمال عبدالناصر للفكر الوحدوي في الخليج العربي، وتأسيس اتحاد إماراتي أبو ظبي ودبي في عام 1968، وبعد ذلك أسبقية الاعتراف المصري في عهد الرئيس أنور السادات باستقلال دولة الإمارات العربية المتحدة 1971، حيث أصبح الشيخ زايد آل نهيان أول رئيس لها.

alt

كما يتضمن الكتاب كتابات لكبار الكتاب وشهادات معاصرة، تستخرجها الذاكرة الإعلامية من دائرة النسيان، ويجسد هذا الكتاب وتلك الاحتفالية حالة الوفاء المصري المستحق لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد آل نهيان، الذي بادل مصر حباً بحب ووفاءً بوفاء، إضافةً إلى عدد كبير من الصور النادرة للشيخ زايد آل نهيان في مراحل حياته المختلفة.

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

alt

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً