تمرد شركة نيسان فاجأ الرئيس الفرنسي ماكرون

تمرد شركة نيسان فاجأ الرئيس الفرنسي ماكرون

قال مسؤولان يوم الجمعة إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يكن لديه أي فكرة عن أن شركة نيسان موتورز تستعد للإطاحة بكارلوس غصن. وأثار اعتقال غصن يوم الإثنين الماضي في طوكيو تساؤلات حول تحالف نيسان مع عملاق صناعة السيارات الفرنسية “رينو”، حيث تابع الرئيس الأزمة من خلال العناوين الرئيسية، تماماً مثله مثل وزير المالية والمسؤولين…




الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيف)


قال مسؤولان يوم الجمعة إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يكن لديه أي فكرة عن أن شركة نيسان موتورز تستعد للإطاحة بكارلوس غصن.

وأثار اعتقال غصن يوم الإثنين الماضي في طوكيو تساؤلات حول تحالف نيسان مع عملاق صناعة السيارات الفرنسية “رينو”، حيث تابع الرئيس الأزمة من خلال العناوين الرئيسية، تماماً مثله مثل وزير المالية والمسؤولين عن حصة الدولة في رينو، حسبما قال اثنان من المسؤولين على دراية بهذه المسألة.

ونقلت وكالة أنباء “بلومبرغ” عن المسؤولين قولهما إن الرئيس والمسؤولين الفرنسيين لم يكن لديهم أي تحذير من المتاعب التي كانت تختمر لغصن (64 عاماً)، والأهم من ذلك، كيف يهدد هذا التطور بزعزعة استقرار تحالف نيسان ورينو.

وقال آلان جوليت، وهو رئيس شعبة سابق في الاستخبارات الفرنسية في مقابلة “هذا هو نوع المعلومات التي تريد الاستخبارات الاقتصادية معرفتها.. الاستخبارات الفرنسية لم تكن تعرف كيف تتطور الأمور داخل نيسان “.

وبينما كانت الحكومة لا تعرف شيئاً عن تطورات الشركة، كانت المخاوف تتزايد في مكان آخر في باريس.

وقال شخص مقرب من فريق إدارة رينو إنهم يعرفون أن نيسان كانت تشعر بالغضب منذ فترة طويلة من سوء استخدام غصن لموارد الشركة، واستخدامه طائرة الشركة في رحلات شخصية وتعين شقيقته في وظيفة وهمية. وتم التسامح مع هذا السلوك لسنوات لأنه كان يعتبر مهماً للغاية بالنسبة للشركة.

ويعمل لدى رينو حوالي 50 ألف شخص في فرنسا وتمتلك الدولة الفرنسية 15% من الشركة، مما يجعلها حجر الزاوية الرئيسي في هدف ماكرون لإحياء بلاده كقوة اقتصادية.

تجدر الإشارة أيضاً إلى أن رينو تملك 43% من نيسان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً