واشنطن: لا نسعى لتغيير النظام في سوريا

واشنطن: لا نسعى لتغيير النظام في سوريا

أكد المبعوث الخاص لوزير الخارجية الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، أن بلاده لا تسعى إلى تغيير النظام في سوريا، ولكنها مهتمة بتغيير سلوكه والكلمة النهائية لشعبه، كما أكد أن واشنطن تعمل لتشكيل اللجنة الدستورية السورية خلال الأسابيع المقبلة فيما أعلنت روسيا أنها ترفض تحديد مهلة للمفاوضات حول سوريا، متهمة من يؤيدون هذا الأمر بأنهم يسعون…

أكد المبعوث الخاص لوزير الخارجية الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، أن بلاده لا تسعى إلى تغيير النظام في سوريا، ولكنها مهتمة بتغيير سلوكه والكلمة النهائية لشعبه، كما أكد أن واشنطن تعمل لتشكيل اللجنة الدستورية السورية خلال الأسابيع المقبلة فيما أعلنت روسيا أنها ترفض تحديد مهلة للمفاوضات حول سوريا، متهمة من يؤيدون هذا الأمر بأنهم يسعون إلى تقويض عملية آستانة.

وقال جيفري في مقابلة مع وكالة «نوفوستي» وصحيفة «كوميرسانت» الروسيتين: «نحن لا نسعى إلى تغيير أي نظام، ولكن نسعى إلى تغيير سلوك هذا النظام، أولاً وقبل كل شيء، نحو مواطنيه، ثم نحو جيرانه، ثم نحو المجتمع الدولي».

وأكد جيفري أيضاً خلال حديثه أن «الشعب السوري، هو من يقرر من سيقوده وما هي الحكومة التي سيحصل عليها» وشدد – في الوقت ذاته – على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وحول آخر تطورات اللجنة الدستورية أشار إلى أن واشنطن تعمل جاهدة لتشكيل اللجنة الدستورية السورية خلال الأسابيع المقبلة. بالموازاة، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده ترفض تحديد مهلة للمفاوضات حول سوريا، متهما من يؤيدون هذا الامر بانهم يسعون الى تقويض عملية آستانة.

وقال لافروف أمام مؤتمر البحر المتوسط الرابع في حضور مسؤولين أوروبيين ومن الشرق الاوسط «لا أؤمن بالمهل المصطنعة» معتبراً أن أي محاولة لممارسة ضغط في هذا الاتجاه على موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا تخفي نية لتقويض عملية السلام التي أطلقتها روسيا في آستانة.إلى ذلك،صُدم أهالي بلدة كفر نبل الواقعة جنوبي إدلب أمس باغتيال اثنين من أبرز ناشطيها المعارضين لنظام بشار الأسد على يدِ مجهولين في البلدة التي تخضع لسيطرة «هيئة تحرير الشام» ( جبهة النصرة سابقاً)

والناشطان المقتولان هما رائد الفارس وحمود جنيد، وكلاهما تعرض للاعتقال من قبل «هيئة تحرير الشام» في وقتٍ سابق.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً