تكامل وتشاور مستمر بين الإمارات والسعودية

تكامل وتشاور مستمر بين الإمارات والسعودية

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، أن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد في المملكة العربية السعودية، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل مرحلة جديدة من مراحل التكامل والتشاور المستمر بين البلدين الشقيقين.

أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، أن زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد في المملكة العربية السعودية، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل مرحلة جديدة من مراحل التكامل والتشاور المستمر بين البلدين الشقيقين.

حيث ترتبط دولة الإمارات والسعودية بعلاقات شراكة استراتيجية متينة ووطيدة في مختلف المجالات، وهذه العلاقات لطالما كانت محل اهتمام ورعاية كبيرين من قِبل قيادتي الدولتين.

وقال معاليه إن زيارة الأمير محمد بن سلمان هي زيارة لأهله وأشقائه، وهي تعبير عن مدى الترابط والعمل المشترك بين البلدين، خاصة في ظل تنامي العلاقات الأخوية بينهما، والتي تشهد حالة من الانسجام في الرؤى والمواقف لتشكل نموذجاً يحتذى في العمل العربي المشترك، وهو نموذج تأسّس على موروث متجذّر من التفاهم والتوافق على كل المستويات.

وبدعم كبير من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

علاقات

وأضاف معاليه: نعتز بزيارة الأمير محمد بن سلمان إلى الإمارات، ومؤمنون بأن علاقات المحبة والأخوة التي تربط بلدينا علاقات متجذرة مسنودة برؤية مشتركة هدفها نهضة بلادنا وخير الشعبين الشقيقين، فقيادتا البلدين الرشيدتين لديهما من الطموح والحكمة ما يمكننا من مواصلة السير في طريق التطور والبناء ورفاه أبناء الدولتين والمنطقة عموماً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً