مسؤول يمني: القرار الحوثي بيد الضاحية الجنوبية للبنان وطهران

مسؤول يمني: القرار الحوثي بيد الضاحية الجنوبية للبنان وطهران

أكد وكيل وزارة الإعلام اليمنية د.محمد قيزان، وقوف الحكومة الشرعية مع السلام الدائم الذي ينهي الخلافات بين اليمنيين، لكنه نوه بأن جماعة الحوثي الموالية لإيران، هي من تنقلب وتنقض الاتفاقات، لأن أمرها “بيد الضاحية الجنوبية لبيروت وطهران”. وأوضح د.قيزان أن الحكومة الشرعية مع السلام، ومدت يدها لجماعة الحوثي الانقلابية، وأيدتها القرارات الأممية الداعمة،…




وكيل وزارة الإعلام اليمنية محمد قيزان (أرشيف)


أكد وكيل وزارة الإعلام اليمنية د.محمد قيزان، وقوف الحكومة الشرعية مع السلام الدائم الذي ينهي الخلافات بين اليمنيين، لكنه نوه بأن جماعة الحوثي الموالية لإيران، هي من تنقلب وتنقض الاتفاقات، لأن أمرها “بيد الضاحية الجنوبية لبيروت وطهران”.

وأوضح د.قيزان أن الحكومة الشرعية مع السلام، ومدت يدها لجماعة الحوثي الانقلابية، وأيدتها القرارات الأممية الداعمة، لكن للأسف الشديد، فإن هذه الجماعة هي من تنقلب وتنقض المبادرات، وذلك عبر أكثر من محطة سواء في الكويت أو جنيف أو حتى داخل اليمن، بحسب صحيفة “اليوم” السعودية.

وأوضح أن السبب يعود لأن أمرها ليس بيدها، بل هي مأمورة من الضاحية الجنوبية للبنان ومن طهران.

وشدد على أن بقاء السلاح مع مجموعة من العصابات والميليشيات سيفشل أي عملية سلام، بعد الركون إلى هدنة قصيرة، كما تكرر في السابق، وستستمر الصواريخ الباليستية بتهديد أرض الحرمين ودول الجوار، وستظل خنجراً في خاصرة الأمة العربية ومصدر قلق واضطراب دائمين، فهي لن تلتزم بأي مبادرات سلام بل ستتخذ هذه الهدنة سبيلاً لإعادة التموضع والتخندق لإعادة الحرب مجدداً، مؤكداً أنه وعلى الرغم من هذه القناعة، فإن الحكومة اليمنية تؤيد كافة الدعوات سواء من الأمم المتحدة، أو الأشقاء في الخليج أو دول العالم الأخرى للحوار وحقن الدماء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً