البرلمان المصري يُعلن الحرب على «بيزنس الولادة القيصرية»

البرلمان المصري يُعلن الحرب على «بيزنس الولادة القيصرية»

طرحت مُستخدمة موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أروى المهدي سؤالًا للمتابعين عبر إحدى المجموعات الاجتماعية المختصة بتبادل الخبرات والتجارب تسأل فيه عن أسعار الولادة القيصرية في عددٍ من المستشفيات المتوسطة، للمفاضلة بينها من حيث السعر والجودة والنظافة، وجاءت ردود المستخدمين لتُحدّد الشريحة الوسطى للأسعار ابتداءً من سبعة آلاف حتى 15 ألفاً (الدولار يعادل نحو 18 جنيهاً).

طرحت مُستخدمة موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أروى المهدي سؤالًا للمتابعين عبر إحدى المجموعات الاجتماعية المختصة بتبادل الخبرات والتجارب تسأل فيه عن أسعار الولادة القيصرية في عددٍ من المستشفيات المتوسطة، للمفاضلة بينها من حيث السعر والجودة والنظافة، وجاءت ردود المستخدمين لتُحدّد الشريحة الوسطى للأسعار ابتداءً من سبعة آلاف حتى 15 ألفاً (الدولار يعادل نحو 18 جنيهاً).

تلك الأسعار التي وصفها الكثيرون بأنها «مُبالغ فيها جداً» من قبل الأطباء، تتحدث عن الشريحة الوسطى، بعيداً عن أرقام أخرى ربما توصف بكونها أرقاماً فلكية في مستشفيات ذات خدمة مميزة أخرى، ولعل هذا ما دفع البرلمان المصري، في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة، لفتح ملف الولادة القيصرية وإعلان الحرب على الـ «بيزنس» الخاص بها، في ظل تزايد معدلات الولادة القيصرية في مصر بصورة لافتة.

النائب محمد فؤاد أعلن عن تقدمه بطلب إحاطة بالبرلمان حول زيادة نسب الولادة القيصرية عن المعدلات العالمية، وبخاصة أن الولادة القيصرية في مصر تشكل 50 في المئة من حالات الولادة، بالمقارنة بنسبة 15 في المئة هي المعدل المتوسط عالمياً بحسب منظمة الصحة العالمية، بما يؤكد أن هناك استسهالاً في مصر للولادة القيصرية.

أطباء تجار

الاستسهال هو أحد الأسباب التي تحدث عنها النائب البرلماني، قبل أن يتحدث عن مسألة «التجارة»، إذ تحوّلت الولادة القيصرية إلى ما يشبه التجارة من قبل بعض الأطباء، نظراً لارتفاع تكلفتها مقارنة بالولادة الطبيعية. وطالب النائب بإلزام الأطباء بتقديم تقرير عن كل حالة ولادة قيصرية يبين من خلاله أسباب اللجوء للولادة القيصرية، وما إن كانت الحالة تستحق أم لا، مدعوماً بالأشعة والتحاليل اللازمة.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تقدمت النائب إيناس عبد الحليم، أيضاً، وهي وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، بطلب اقتراح برغبة بالبرلمان لوضع ضوابط للولادة القيصرية، على أساس أن مصر صارت تحتل المرتبة الثالثة ضمن الدول الأعلى في معدلات الولادة القيصرية، تتضمن تلك الضوابط تقدم الطبيب بتقرير حول الحالة والأسباب التي تدفع لولادتها قيصرية وليس طبيعياً.

محاذير

وقال النائب أيمن أبو العلا إن الطبيب لا يمكنه الحصول على موافقة لتوليد إحداهن قيصرياً، قد تكون في حالة خطرة تستلزم التدخل السريع. واقترح في السياق ذاته أن تقوم وزارة الصحة المصرية بتنظيم حملات توعية عن الولادة الطبيعية والقيصرية، في محاولة للحد من زيادة نسبة هذه الولادات.

وبخلاف ذلك، فإن المشكلة الكبرى تحدثت عنها النائبة البرلمانية المصرية الدكتورة شادية ثابت، في البرلمان، لدى تصريحها بأن كثيراً من الأطباء الجدد ليست لديهم الخبرة الكافية في الولادة القيصرية.

alt

14.5

يكشف المسح الصحي السكاني الأخير الذي يصدر عن وزارة الصحة والسكان المصرية عن ارتفاع فاتورة بيزنيس الولادات القيصرية في مصر لـ 14ملياراً و525 مليون جنيه سنوياً مقابل الولادات الطبيعية التي بلغت فاتورتها 3 مليارات و675 مليون جنيه، على اعتبار أن تسعيرة الولادات الطبيعية تتراوح بين أطباء النساء والتوليد من 1000 إلى 3000 جنيه، بينما الولادة القيصرية من 8 آلاف إلى 14 ألف جنيه.

وتسيطر مصر على المرتبة الثالثة في ارتفاع معدلات الولادات القيصرية بها بعد جمهورية الدومينيكان التي تبلغ النسبة فيها 56.5 % ثم البرازيل في المرتبة الثانية بواقع 55.5 % لتأتى مصر بالمرتبة الثالثة بنسبة 52% لتكسر القاعدة التي وضعتها منظمة الصحة العالمية بألا تتجاوز نسب الولادات القيصرية في أي مجتمع عن 15%، ما يشكل خطوة كبيرة على المجتمع، ما يسبب مضاعفات غير محسوبة على الأطفال وأمهاتهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً