العامري : الإمارات والسعودية في خندق واحد ومرحباً بمحمد بن سلمان

العامري : الإمارات والسعودية في خندق واحد ومرحباً بمحمد بن سلمان

أكد رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي محمد بن كردوس العامري، أن العلاقات الإماراتية – السعودية وصلت إلى أعلى مستويات التميز في الجوانب كافة، وأسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على امتداد الزمن. وقال محمد بن كردوس العامري في تصريح خاص : “دولة الإمارات العربية…




محمد بن زايد مستقبلاً محمد بن سلمان (واس)


أكد رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي محمد بن كردوس العامري، أن العلاقات الإماراتية – السعودية وصلت إلى أعلى مستويات التميز في الجوانب كافة، وأسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على امتداد الزمن.

وقال محمد بن كردوس العامري في تصريح خاص : “دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تعملان بشكل نموذجي، وعلاقاتهما وتعاونهما يشكلان نموذجاً يحتذى به، وننظر للسعودية كشقيقة كبرى بقيادتها وبعمقها وبثقافتها، واحتضانها لقبلة المسلمين”.

وأضاف: “ولي العهد السعودي، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ضرب المثل الأعلى في التعاون بجميع الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية، ومهما تكلمنا عن عمق العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين لن نستطيع وصفها”.

وتابع قائلاً: “الإمارات تعمل مع السعودية في خندق واحد، ويداً بيد، وأصبحتا عاملاً مهماً في الحياة والعالم، كما تحولتا إلى محطة لجميع دول العالم، ولا يكن المرور إلى جوانب هذه المنطقة إلا من خلالهما على الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية كافة”.

وأشار إلى أن “الإمارات والسعودية تعملان جنباً إلى جنب لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة، وعلى رأسها محاربة الإرهاب بجميع صوره وأشكاله، كما تعملان معاً في خندق واحد لمواجهة التدخل الفارسي الذي يطمع بأخذ جزء من شبه الجزيرة العربية، ولكن التنسيق النموذجي بين الدولتين وضع حداً لهذا التدخل الإيراني، وهذا إن دل هذا على شيء فإنما يدل على مصداقية العمل في الإمارات والسعودية، والترابط بين قيادتي البلدين، وهو ما يؤكد وحدة الهدف الذي يسعيان لتحقيقه دائماً”.

واختتم العامري بالقول: “تعمل الإمارات والسعودية في كثير من الجوانب لمواصلة البناء، ولما فيه تحقيق رفاهية ورخاء شعبيهما، ودمجهما في الأعمال المشتركة، وخاصة فريق تنسيق العمل المشترك بينهما، والذي أعطى نموذجاً آخر للتعاون غير المسبوق بينهما، والذي يعد شبيهاً بالوحدة، ونتمنى استمرار تضافر الجهود المشتركة، ونرى الكثير في زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى دولة الإمارات للقاء أخيه ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولا شك أننا محظوظون بهذين القائدين اللذين يلعبان دوراً رئيسياً في تحقيق الأمن والاستقرار والحياة الرغيدة لشعبيهما، ونرحب بالأمير محمد بن سلمان في بلده وبين إخوانه، ونحن في الإمارات سعداء جداً بهذه الزيارة، ونتطلع إلى مزيد من العمل المشترك بين البلدين”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً