اعراض التهاب الاذن الداخلية

اعراض التهاب الاذن الداخلية

اعراض التهاب الاذن الداخلية والتي تعتبر من اهم اجزاء الاذن ولها دور كبير في وظيفة السمع والتوازن. تتألف الاذن الداخلية من 3 اجزاء هي: الدهليز والقنوات شبه الهلالية والقوقعة، اضافة الى العصب السمعي والعصب الدهليزي. ولكل جزء من الاذن الداخلية وظيفة محددة سواء في موضوع السمع او التوازن، واي خلل او التهاب يصيب اي من هذه الاجزاء يمكن ان …

اعراض التهاب الاذن الداخلية والتي تعتبر من اهم اجزاء الاذن ولها دور كبير في وظيفة السمع والتوازن.

تتألف الاذن الداخلية من 3 اجزاء هي: الدهليز والقنوات شبه الهلالية والقوقعة، اضافة الى العصب السمعي والعصب الدهليزي. ولكل جزء من الاذن الداخلية وظيفة محددة سواء في موضوع السمع او التوازن، واي خلل او التهاب يصيب اي من هذه الاجزاء يمكن ان يؤثر على وظائفها خصوصا لجهة عدم التوازن ومشاكل السمع.

ويمكن لالتهاب الاذن الداخلية ان يتسبب باعراض ومضاعفات صحية خطيرة، نتعرف عليها في موضوعنا اليوم اضافة لاسباب الالتهاب وطرق علاجه.

اعراض التهاب الاذن الداخلية

يمكن ان تصاب الاذن الداخلية بالالتهاب نتيجة الاسباب التالية:

• التعرض لصدمة مباشرة في الرأس.

• العدوى الفيروسية او البكتيرية.

ونتيجة لهذه الاسباب، يعاني الشخص المصاب ب التهاب الاذن الداخلية من الاعراض التالية:

• طنين الاذن الحاد والالم الشديد.

• الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.

• اختلال توازن الجسم خاصة عند تغيير الوضعية.

• نزول افرازات غير طبيعية من الاذن مع رائحة كريهة.

• الدوخة والدوار.

• عدم وضوح الرؤية او الرؤية المزدوجة.

• الصداع الخفيف.

• فقدان السمع الجزئي او الكلي.

• الغثيان والتقيؤ.

• الشعور بالضغط داخل الاذن.

علاج التهاب الاذن الداخلية

فور الشعور بالاعراض المذكورة اعلاه، يجب استشارة الطبيب المختص الذي يحتاج لاجراء فحوصات تساعد على تشخيص الاصابة وتحديد العلاجات المناسبة.

وينصح بضرورة التوجه للطبيب فور الاحساس بالاعراض كونها قد تتسبب بمضاعفات خطيرة لجهة فقدان السمع بشكل تام او تعريض المصاب للخطر بسبب فقدان التوازن.

وفي حال كان سبب الالتهاب فيروسيا، لا يحتاج المريض للعلاج ويمكن ان يشفى منه خلال عدة ايام مع ضرورة الخلود للراحة وتناول الطعام الصحي اضافة لبعض مسكنات الالم التي يصفها الطبيب.

اما في الحالات الشديدة لالتهاب الاذن الداخلية، فان الطبيب يصق مضادات الفيروسات المناسبة. وفي حال كان السبب للالتهاب بكتيريا، يتم العلاج ب المضادات الحيوية او مضادات الالتهاب غير الستيرودية لخفض نسبة الالتهاب في الجسم.

وفي حال كان الالتهاب ناجما عن انتقال العدوى من مكان لاخر في الجسم، يتم علاج العدوى الاساسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً