السجن 5160 عاماً لعسكري سابق ارتكب مجزرة في غواتيمالا

السجن 5160 عاماً لعسكري سابق ارتكب مجزرة في غواتيمالا

حكم قضاء غواتيمالا الأربعاء بالسجن 5160 عاما على عسكري سابق أدين بقتل 201 فلاح في قرية بشمال البلاد في 1982، في واحدة من أسوأ فظائع الحرب الأهلية في هذا البلد.

حكم قضاء غواتيمالا الأربعاء بالسجن 5160 عاما على عسكري سابق أدين بقتل 201 فلاح في قرية بشمال البلاد في 1982، في واحدة من أسوأ فظائع الحرب الأهلية في هذا البلد.

وهذه العقوبة تشمل السجن 30 عاما عن كل من الضحايا الـ171 الذين أدين بقتلهم “بصفته منفذا” للعملية.

ويضاف إلى هذه العقوبة السجن 30 عاما إضافياً بجريمة ضد الإنسانية بسبب خطف وقتل قاصر كان قد نجا من المجزرة.

والحكم الذي صدر على سانتوس لوبيز الستيني رمزي لأن الحد الاقصى للعقوبة يبلغ خمسين عاما في غواتيمالا.

ووقعت المجزرة خلال حكم الجنرال الانقلابي ايفراين ريوس مونت الذي توفي في ابريل الماضي عن 91 عاما. وكان هو أيضا ملاحقا لارتكابه هذه المجزرة.

ولوبيز كان عضوا في وحدة للقوات الخاصة لمكافحة التمرد وتم تسليمه من قبل الولايات المتحدة في أغسطس 2016.

ويشير التحقيق إلى أنه كان يشارك في دورية لجنود ارتكبوا مجزرة بين السادس والثامن من ديسمبر 1982 في قرية دوس ايريس في منطقة بيتين في أقصى شمال غواتيمالا.

وارتكبت هذه الجرائم بينما كان الجيش يسعى لاستعادة حوالي عشرين بندقية سرقتها مجموعة متمردة قبل أسابيع.

وهذا الحكم ليس الأكبر الذي يصدر في هذه القضية. فقد حكم على خمسة عسكريين متقاعدين في 2011 و2012 بالسجن 6060 عاما لكل منهم.

وأحصت لجنة للحقيقة برعاية الأمم المتحدة 669 مجزرة خلال الحرب الأهلية التي استمرت 36 عاما (1960-1996) بينها 626 نسبت إلى العسكريين.

وأسفر النزاع عن سقوط حوالي مئتي ألف قتيل ومفقود، حسب تقرير أصدرته الأمم المتحدة في 1999.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً