خاص 24| مناهج “الجبهة السلفية” بمصر لتجنيد الشباب بمعسكرات الجهاد المسلح

خاص 24| مناهج “الجبهة السلفية” بمصر لتجنيد الشباب بمعسكرات الجهاد المسلح

ينفرد 24 بنشر المناهج التربوية الجديدة التي وضعتها قيادات “الجبهة السلفية” في مصر، والتي تعتبر أحد أهم أذرع السلفية الجهادية الموالية لتنظيم القاعدة. ووفقاً لمصادر مطلعة على الحركات المتطرفة، فإن المنهج الجديد وضعه أحمد مولانا أحد قيادات التنظيم المتطرف، تحت عنوان “رفع مستوى الوعي”، بهدف ضم عناصر جديدة واستقطابهم للفكر التكفيري المسلح.وأوضحت المصادر، أن المنهج المطروح يمثل…




الجبهة السلفية بمصر (أرشيفية)


ينفرد 24 بنشر المناهج التربوية الجديدة التي وضعتها قيادات “الجبهة السلفية” في مصر، والتي تعتبر أحد أهم أذرع السلفية الجهادية الموالية لتنظيم القاعدة.

ووفقاً لمصادر مطلعة على الحركات المتطرفة، فإن المنهج الجديد وضعه أحمد مولانا أحد قيادات التنظيم المتطرف، تحت عنوان “رفع مستوى الوعي”، بهدف ضم عناصر جديدة واستقطابهم للفكر التكفيري المسلح.

وأوضحت المصادر، أن المنهج المطروح يمثل دعوة للتشبع بمنهج ورؤية مرجعيات التكفير أمثال سيد قطب، ورفاعي سرور، وغيرهم .

وأضافت المصادر، أن البرنامج الجهادي الذي طرحته قيادات “الجبهة السلفية” في مصر، عبارة عن برنامج يهدف للتأثير على عقول الشباب، وتوجيههم نحو رؤية معينة تساعد في عدائهم لدولة المصرية ومؤسساتها.

وأكدت المصادر، أن البرنامج الذي طرحته الجبهة السلفية، تضمن كتب “عندما ترعى الذئاب الغنم”، و “أصحاب الأخدود”، و”التصور السياسي للحركة الإسلامية”، وكتاب “حكمة الدعوة” للمرجع التكفيري رفاعي سرور، وكتاب “معالم في الطريق”، لسيد قطب، وكتاب “القواعد الاستراتيجية في الصراع والتدافع الحضاري”، لجاسم سلطان، وكتب “الوجيز في فقه الخلافة”، و”نظرية السيادة وأثرها على شرعية الأنظمة الوضعية” لصلاح الصاوي.

وأوضح المصادر، أن الكتب التي طرحتها قيادات الجبهة السلفية، تسعي لتشكيل عقول الشباب، وفق الرؤية التكفيرية، فقدمت شرحاً لمعالم النظام السياسي الإسلامي، وتعريف الإمامة وحكمها والشروط الواجب توافرها في الحاكم وواجباته وحقوقه وكيفية اختياره وطرق عزله والخروج عليه.

وأوضحت الجبهة السلفية في برنامجها، أن هذه الكتب تؤكد أن “الأنظمة العربية المعاصرة لا علاقة لها بالإسلام، وأنها لا تحمل أية شرعية تمنح البقاء، كما ترسخ لمفاهيم الجاهلية وتكفير المجتمع التي طرحها سيد قطب”.

كنا تضمن البرنامج كتباَ سياسية لفهم التعامل مع السياسات الأمريكية تجاه الكيانات الجهادية، مثل كتاب “مدخل إلى العلوم السياسية” لقحطان الحمداني، ويتناول مفهوم العلوم السياسية وعلاقتها بالعلوم الأخرى، ونشأة السياسة وتطورها، ونظريات نشأة الدول وأنواعها، ويشرح النظم السياسية المعاصرة، وكتاب”فهم العلاقات الدولية”، لكريس براون، ويقدم شرحا لأبرز مدارس ونظريات دراسة العلاقات الدولية من منظور غربي.

كما تضمن البرنامج قراءة وثائق مؤسس تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن التي أطلق عليها “وثائق أبوت”، التي تم نشرها عن طريق مركز ويست بوينت لمكافحة الإرهاب، وكتاب “تحديد معالم الدولة الإسلامية”، لتشارلز ليستر، وكتاب “الإسلام والغرب بين التعاون والمواجهة”، لجراهام فولر وإيان ليسّر، وكتاب “صدام الحضارات”، لصمويل هنتنغنتون.

وتتناول هذه الكتب أبعاد الصراع بين تنظيم القاعدة وأمريكا وحلفائها وخلفياته ومجالاته، وكذلك دراسة تنظيم داعش بالتحليل، وبيان معالم قوته ونقاط ضعفه، وتقدم توصيات لكيفية إلحاق الهزيمة به.

وتطرق البند السادس من برنامج “الجبهة السلفية”، إلى كيفية تعامل الكيانات الجهادية المسلحة مع الجيوش النظامية، وتعامل الجيوش مع الثورات، فاعتمدت على عدة كتب مثل” كيف تستجيب الجيوش للثورات؟ ولماذا؟ ” لزولتان باراني، وكتاب “الاستراتيجية والتكتيك في فن علم الحرب لمنير شفيق، و”كشف مستقبل الحرب الطويلة: الدوافع والتوقعات وآثارها على الجيش الأمريكي”، مركز راند.

وتطرح هذه الكتب كيفية تعامل الجيوش مع الثورات من خلال دراسة حالات ثورات إيران وبورما والصين وأوربا الشرقية وثورات الربيع العربي، وأبرز استراتيجيات الحروب وتكتيكاتها لدى الغرب ولدى المسلمين، بشكل يساهم على قراءة خريطة المعارك وفهم تكتيكاتها، وتأثير المعارك الطويلة مع الكيانات الجهادية المسلحة وتقدم توصيات لتلافي سلبياتها وتحقيق الانتصار فيها، وهو ما تسعى اليه الجبهة السلفية في برنامجها من إعداد جيل متطرف يسعى لهدم الدولة وزعزعة استقرارها، واستقطاب شبابها لمعسكرات وجبهات مسلحة تشن هجمات إرهابية ضد مؤسسات الدولة المصرية.

كان النائب العام المصري، تلقى بلاغاً لطلب إدراج الجبهة السلفية وقياداتها وأعضائها كياناً إرهابياً، وفقاً للقانون رقم 8 لسنة 2015.

واستشهد البلاغ بالسجل الإرهابي للجبهة السلفية، التي تأسست بعد ثورة 2011، وتضم قيادات إرهابية صدرت ضد بعضها أحكام بالإدانة، في حين هرب بعضها الآخر إلى الخارج.

وأوضح البلاغ أن على رأس تلك القيادات، خالد سعيد القيادي السلفي الهارب، والعضو في تنظيم القاعدة في ليبيا، والإرهابي أحمد مولانا، والإرهابي أشرف عبد المنعم، وهشام كمال أحد القيادات الفاعلة في الجبهة السلفية، والمحرض على أعمال العنف.

وذكر البلاغ، أن الجبهة السلفية استغلت الأحداث التي مرت بها البلاد بعد ثورة يناير(كانون الثاني) 2011، وشكلت ميلشيات مسلحة لإسقاط الدولة المصرية، وكانت تعد الذراع المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية، ودعت لقلب نظام الحكم، والجهاد المسلح ضد مؤسسات الدولة، وعلى رأسها المؤسسة العسكرية ووزارة الداخلية.

وأضاف البلاغ، أن هذا الكيان الإرهابي وقياداته، هو من دعا إلى محاصرة المقر الرئيسي لجهاز أمن الدولة بمدينة نصر، وألقى عليه قنابل المولوتوف لحرقه، ووصل الأمر بقيادات الجبهة إلى رفع راية تنظيم داعش الإرهابي على سطح جهاز أمن الدولة، كما دعت الجبهة الإرهابية إلى حصار وزارة الدفاع بالعباسية ومحاولة اقتحامه بالاشتراك مع جماعة “حازمون” الإرهابية.

وأكد البلاغ، أن هذا الكيان الإرهابي تحالف مع ما يسمى بتحالف دعم الشرعية الذي ضم مجموعة من الأحزاب الدينية المتطرفة، وهدفهما إسقاط مؤسسات الدولة، ودعم جماعة الإخوان الإرهابية.

واتهم البلاغ الجبهة بدعم اعتصامي رابعة والنهضة، ومشاركة جماعة الإخوان الإرهابية في استخدام السلاح ضد مؤسسات الدولة، وفي اقتحام أقسام شرطة وإحراق كنائس وغيرها.

واعتبر البلاغ أن هذا الكيان الإرهابي رافد رئيسي بالعناصر الإرهابية لتنظيمي جبهة النصرة، وداعش الإرهابين عن طريق تجنيدهم وتسفيرهم للخارج.

وطالب البلاغ، النائب العام بإدراج الجبهة السلفية كياناً إرهابياً وفقاً للقانون رقم 8 لسنة 2015 ومصادرة أموالها والتحفظ على مقارها.

الجدير بالذكر أن “الجبهة السلفية”، انتشرت عقب ثورة 25 يناير(كانون الثاني) 2011، وتسببت في خلط بينها وبين الدعوة السلفية، التي يتزعمها ياسر برهامي بالأسكندرية، حيث تتمركز “الجهة السلفية”، في مدينة المنصورة، إحدى مدن محافظة الدفهلية، التي ينتمى إليها معظم أعضاء الجبهة، وعلى رأسهم زعيم الجبهة، أشرف عبدالمنعم، والمتحدث باسم الجبهة خالد سعيد، عضو المكتب السياسي أحمد مولانا، وكذلك سعد فياض، ويعتبر هشام عقدة ورفاعى سرور، أبرز منظري التيار الجهادي، وأهم مراجعهتهم .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً