الإمارات تستعد لـ”غينيس” بأكبر كلمة “زايد” في العالم من الليغو

الإمارات تستعد لـ”غينيس” بأكبر كلمة “زايد” في العالم من الليغو

تستعد مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة لتحقيق إنجاز عالمي جديد للدولة بدخولها موسوعة “غينيس” العالمية للأرقام القياسية للمرة الثانية في تاريخ المؤسسّة بأكبر كلمة في العالم بتجسيدها كلمة “زايد” مبنية بقطع الليغو، ضمن جدارية كبيرة ارتسم عليها حروف لغة الإشارة وقطع الليغو شعار احتفالات اليوم الوطني السابع والأربعين “هذا زايد.. هذه الإمارات”. ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 …




alt


تستعد مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة لتحقيق إنجاز عالمي جديد للدولة بدخولها موسوعة “غينيس” العالمية للأرقام القياسية للمرة الثانية في تاريخ المؤسسّة بأكبر كلمة في العالم بتجسيدها كلمة “زايد” مبنية بقطع الليغو، ضمن جدارية كبيرة ارتسم عليها حروف لغة الإشارة وقطع الليغو شعار احتفالات اليوم الوطني السابع والأربعين “هذا زايد.. هذه الإمارات”.

ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الخميس، ستقام الجدارية التي يبلغ ارتفاعها أربعة أمتار وطولها ثمانية أمتار في الساحة الأمامية للمبنى الرئيسي لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة بمنطقة المفرق، مع كتابة شعار احتفالات اليوم الوطني “هذا زايد.. هذه الإمارات” بلغة الإشارة في الجزء العلوي من الجدارية، بينما تتكون بقية اللوحة من قطع الليغو البلاستيكية التي جسدت نفس الشعار.

وتقدم مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة هذا الإنجاز لذكرى الشيخ “زايد” في العام الذي سمي باسمه، وبالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات العريية المتحدة باليوم الوطني الذي أرسى أساساته الشيخ زايد وأخوانه الحكام في الثاني من ديسمبر (كانون الأول) عام 1971، مؤكدة أن الهدف من تنظيم الفعالية إلى جانب تخليد اسم “زايد” هو التعبير عن أصحاب الهمم وتمكينهم في المشاركة باحتفالات اليوم الوطني ضمن رؤية المؤسسة “حقوق متكافئة تعمق السعادة والتمكين المجتمعي للأشخاص من أصحاب الهمم”.

ودعت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين من جميع الفئات العمرية إلى المشاركة في الحدث التاريخي يومي 26 و27 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي بمقرها الكائن بمطقة المفرق، تعبيراً عن أعتزازهم وحبهم للوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في عام زايد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً