حملة انتقادات ضد جنيفر لورانس بسبب حملة إعلانية لديور

حملة انتقادات ضد جنيفر لورانس بسبب حملة إعلانية لديور

أثارت الحملة الإعلانية الأخيرة التي أطلقتها دار الأزياء العالمية “ديور” بالتعاون مع النجمة جينيفر لورانس، للإعلان عن مجموعتها “كروز 2019” المخصصة لموسم ربيع، والمستوحاة من الطراز المكسيكي، موجة عارمة من الانتقادات والرفض عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب افتقارها للتنوع العرقي. فيما حذفت العلامة التجارية “ديور” جميع مقاطع الفيديو والصور المرتبطة بحملتها الإعلانية الأخيرة على جميع صفحاتها…




 النجمة جنيفر لورانس  في إعلان ديور


أثارت الحملة الإعلانية الأخيرة التي أطلقتها دار الأزياء العالمية “ديور” بالتعاون مع النجمة جينيفر لورانس، للإعلان عن مجموعتها “كروز 2019” المخصصة لموسم ربيع، والمستوحاة من الطراز المكسيكي، موجة عارمة من الانتقادات والرفض عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب افتقارها للتنوع العرقي.

فيما حذفت العلامة التجارية “ديور” جميع مقاطع الفيديو والصور المرتبطة بحملتها الإعلانية الأخيرة على جميع صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، أكد المتحدث الرسمي أن قرار الحذف ليس له علاقة بما أثير حولها من جدل، مشيراً أن ردة فعل المتابعين لم تكن مبررة على الإطلاق”، بحسب تصريحه.

وتابع موضحاً أن شركة الأزياء ديور تعاقدت مع 8 مصورين وعارضات من المسكيك، لتصوير حملتها الترويجية الجديدة، داعياً الجميع لمتابعة صفحاتهم على إنستغرام للتأكد من صحة ذلك.

ويأتي ذلك بعد حملة الانتقادات الرافضة التي شنها بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب اعتراضهم على طريقة تنفيذ الحملة الإعلانية التي تم تصويرها في كاليفورنيا بدلاً من المكسيسك”، بحسب ما أشار بعض المغردين على تويتر.

كما اعتبر العديد من المتابعين أن اختيار النجمة لورانس وجهاً إعلانياً للحملة، لا يتناسب مع عنوانها الذي يعبر عن التراث المكسيسي.

يذكر أن العلامة التجارية ديور تعاقدت مع النجمة جنيفر لورانس منذ عام 2012، لتكون الوجه الإعلاني لأحدث العطور الخاصة بالدار الفرنسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً