مسؤولون أوروبيون يثيرون مع تركيا اليوم مسألة ملاحقة أكاديميين ونشطاء

مسؤولون أوروبيون يثيرون مع تركيا اليوم مسألة ملاحقة أكاديميين ونشطاء

من المتوقع أن يثير مسؤولون بارزون في الاتحاد الأوروبي أثناء زيارتهم أنقرة اليوم الخميس، حملة في تركيا على أكاديميين ونشطاء متهمين بدعم احتجاجات مناهضة للحكومة عام 2013. ومن المقرر أن تجري منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، ومفوض الاتحاد لشؤون سياسة الجوار يوهانس هان ، محادثات مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.وفي الوقت الذي…




اعتصام للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في تركيا


من المتوقع أن يثير مسؤولون بارزون في الاتحاد الأوروبي أثناء زيارتهم أنقرة اليوم الخميس، حملة في تركيا على أكاديميين ونشطاء متهمين بدعم احتجاجات مناهضة للحكومة عام 2013.

ومن المقرر أن تجري منسقة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، ومفوض الاتحاد لشؤون سياسة الجوار يوهانس هان ، محادثات مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.

وفي الوقت الذي وصف فيه الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي الاعتقالات بـ “المقلقة”، دافع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء عن تلك الإجراءات ضد الأشخاص الذين قال إنهم يهدفون إلى الإطاحة بالحكومة.

وتشهد العلاقات بين بروكسل وأنقرة توتراً. وكانت تركيا مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي لمدة نحو 20 عاماً، ولكنها تراجعت عن معايير التكتل في مجالات مثل حكم القانون وحقوق المواطنين وحرية الإعلام منذ محاولة الانقلاب المزعومة عام 2016.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، انضم هان إلى الذين يدعون إلى إنهاء محادثات عضوية أنقرة في الاتحاد الأوروبي رسمياً. وأكدت المفوضية الأوروبية أنها لا تشاركه وجهة نظره.
ومع ذلك ، تعتمد بروكسل بشدة على تركيا للمساعدة في معالجة قضية الهجرة. وتم توقيع اتفاق مع أنقرة في أوائل عام 2016، مما أدى إلى توقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي من الشرق الأوسط، مما ساعد على إنهاء أزمة المهاجرين التي ضربت التكتل عام .2015

وتستضيف تركيا أكثر من 5ر3 مليون لاجئ من سورية المجاورة. وبموجب اتفاق عام 2016، يساعد الاتحاد الأوروبي في تمويل الاحتياجات الأساسية للاجئين، على الرغم من أن أنقرة اتهمت مراراً بروكسل بعدم الوفاء بتعهداتها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً