عدم التزام السائق بقواعد المرور يحمّله مسؤولية حوادث الدهس

عدم التزام السائق بقواعد المرور يحمّله مسؤولية حوادث الدهس

أكدت المحكمة الاتحادية العليا، أن عدم التزام قائد المركبة بالسرعات وقواعد المرور يحمّله المسؤولية الكاملة عن النتائج التي قد تسفر عنها حوادث الدهس، حتى وإن تبين بأن المجني عليه قد عبر الطريق بشكل خاطئ ومن دون احتراز.

أكدت المحكمة الاتحادية العليا، أن عدم التزام قائد المركبة بالسرعات وقواعد المرور يحمّله المسؤولية الكاملة عن النتائج التي قد تسفر عنها حوادث الدهس، حتى وإن تبين بأن المجني عليه قد عبر الطريق بشكل خاطئ ومن دون احتراز.

جاء ذلك على خلفية تأييد المحكمة حكماً أدان شاباً بالتسبب في وفاة فتاة، من خلال إهماله ورعونته وعدم التزامه بعلامات السير والمرور وقواعده وآدابه الموضوعة لتنظيم حركة السير والمرور في وقوع حادث دهس، مما أدى إلى إصابتها بإصابات بليغة فارقت الحياة على إثرها.
وطلبت معاقبته طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية الغراء والمواد 38/‏3، 43، 342/‏1، 424/‏1 من قانون العقوبات الاتحادي والمواد 2، 4، 10/‏10، 57/‏1 من القانون الاتحادي رقم 21 لسنة 1995 في شأن السير والمرور والمعدل بالقانون الاتحادي رقم 12 لسنة 2007.
حكم

وقضت محكمة أول درجة بتغريم المتهم 3 آلاف درهم عما أسند إليه للترابط، وأمرت بوقف العمل برخصة قيادته لمدة 3 أشهر اعتباراً من تاريخ تنفيذ الحكم، وإلزامه بأداء الدية الشرعية وقدرها 200 ألف درهم تدفع لورثة المجني عليها، ويجب عليه صيام شهرين متتابعين كفارة القتل الخطأ.
استأنف المحكوم عليه هذا الحكم بالاستئناف، وقضت محكمة الاستئناف بقبول الاستئناف شكلاً وفي الموضوع برفضه وتأييد الحكم المستأنف، ولم يلقَ هذا الحكم قبولاً لدى المتهم والنيابة العامة فطعنا عليه أمام المحكمة الاتحادية العليا.

ودفع المتهم بأن خطأ المجني عليها غطت على خطئه وكان السبب في وقوع الحادث، لأنها عبرت الطريق فجأة في ظروف صعبة رامية بنفسها إلى التهلكة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً