ميلادينوف: إيران تشعل وقود الحرب في غزة

ميلادينوف: إيران تشعل وقود الحرب في غزة

كادت الأمور تشتعل في قطاع غزة، باندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل، لولا جهود مصر والأمم المتحدة، التي أعادت ضبط التوازن وإخماد نيران الحرب قبل اشتعالها. وبعد أن خيم الهدوء على القطاع الفلسطيني المحاصر، توالت الاتهامات من الطرفين الإسرائيلي والحمساوي، بالمسؤولية عن محاولة إشعال حرب جديدة، ما أدى لاستقالة وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بعد التصعيد الأخير،…




مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف (جيروزالم بوست)


كادت الأمور تشتعل في قطاع غزة، باندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل، لولا جهود مصر والأمم المتحدة، التي أعادت ضبط التوازن وإخماد نيران الحرب قبل اشتعالها.

وبعد أن خيم الهدوء على القطاع الفلسطيني المحاصر، توالت الاتهامات من الطرفين الإسرائيلي والحمساوي، بالمسؤولية عن محاولة إشعال حرب جديدة، ما أدى لاستقالة وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، بعد التصعيد الأخير، واضعاً حليفه نتانياهو أمام خيارات صعبة، دفعته لتولي حقيبة الدفاع بنفسه.

وخرج مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف اليوم الأربعاء، بتصريحات أدلى لصحيفة “جيروزالم بوست” الإسرائيلية، اتهم فيها إيران، قائلاً إن “طهران بذلت جهوداً كبيرة لإدخال حماس وإسرائيل في حرب جديدة”، مؤكداً أن “هناك قوى خارجية تسعى لإعاقة اتفاق التهدئة، وإشعال المنطقة من جديد”.

ورداً على سؤال حول النفوذ الإيراني في غزة، قال ميلادينوف، إن “طهران تحاول تعطيل جهود وقف إطلاق النار”، مؤكداً “نحاول جميعاً منع تلك الأطراف من إشعال المنطقة”.

وقال ميلادينوف: “لا أحد يرغب في حرب جديدة بين غزة وإسرائيل”، مؤكداً أنها ستكون مدمرة للجميع.

وأضاف “آمل أن تكون قوى منع التصعيد بين حماس وإسرائيل أقوى من تلك التي تحاول إدخال الطرفين في حرب جديدة”.

وأكد ميلادينوف، أن “مصر تلعب دوراً سياسياً مهماً لإنهاء العنف في غزة، ونحن في الأمم المتحدة نعمل مع المصريين منذ فترة طويلة لإرساء قواعد التهدئة في المنطقة”، موضحاً أن “أي حرب جديدة في عزة ستكون ضد مصالح إسرائيل، وضد مصالح قطاع غزة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً