أستراليا تنضم للدول الرافضة لميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة

أستراليا تنضم للدول الرافضة لميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة

أصبحت أستراليا أحدث دولة ترفض التوقيع على ميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة، وقال وزراء اليوم الأربعاء، إن ذلك ليس في مصلحة البلاد. وجاء في بيان وقعه رئيس الوزراء سكوت موريسون، ووزير الشؤون الداخلية بيتر دوتون، ووزيرة الخارجية ماريس باين، إن الميثاق العالمي للهجرة المقرر توقيعه الشهر القادم في قمة للأمم المتحدة بالمغرب، من شأنه “المخاطرة بتشجيع …




رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون (أرشيف)


أصبحت أستراليا أحدث دولة ترفض التوقيع على ميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة، وقال وزراء اليوم الأربعاء، إن ذلك ليس في مصلحة البلاد.

وجاء في بيان وقعه رئيس الوزراء سكوت موريسون، ووزير الشؤون الداخلية بيتر دوتون، ووزيرة الخارجية ماريس باين، إن الميثاق العالمي للهجرة المقرر توقيعه الشهر القادم في قمة للأمم المتحدة بالمغرب، من شأنه “المخاطرة بتشجيع الدخول غير القانوني إلى أستراليا”.
وأضاف البيان أن الميثاق: “لا يميز بشكل كاف بين الأشخاص الذين يدخلون أستراليا بطريقة غير شرعية والذين يصلون إلى أستراليا بالطريقة الصحيحة”.
وأصبح الميثاق العالمي للهجرة مثارًا للجدل في العديد من الدول في الغرب، وخاصة في الدول التي تقودها حكومات محافظة، حيث تقول بولندا، والنمسا، والتشيك، وكرواتيا، والمجر، وبلغاريا، وإستونيا، وإسرائيل، والولايات المتحدة، إنها لن توقع عليه.

ويقول المنتقدون إن الميثاق غير الملزم يكرس الهجرة التي تحركها الدوافع الاقتصادية كحق من حقوق الإنسان، في حين يقول مؤيدوه إنه سيحسن إدارة التدفق الدولي للمهاجرين وحماية حقوق الإنسان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً