جائزة الشيخة فاطمة تكرّم سلطان شخصية استثنائية

جائزة الشيخة فاطمة تكرّم سلطان شخصية استثنائية

كرمت جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة، صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة شخصية استثنائية محلياً ودولياً، وتسلمها نيابة عن سموه، سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة. وحضرت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الاحتفال الذي أقيم بقصر الإمارات…

emaratyah

كرمت جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة، صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة شخصية استثنائية محلياً ودولياً، وتسلمها نيابة عن سموه، سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة.
وحضرت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الاحتفال الذي أقيم بقصر الإمارات في أبوظبي مساء أمس للإعلان عن الجائزة.
كما حضر الاحتفال الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح وعدد من الشيخات والأميرات من المملكة العربية السعودية الشقيقة والوزراء والوزيرات وكبار المسؤولين بالدولة.
وأعلنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – في كلمة ألقاها بالنيابة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية – عن تحويل «جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة» في الأعوام المقبلة إلى جائزة دولية تتيح المجال فيها أمام مشاركات واسعة من الجهات التي تعنى بشؤون الطفل من مختلف دول العالم..مؤكدة سموها أن دولة الإمارات بهذه الخطوة الرائدة تكرس مكانتها كمرجعٍ أساسيٍ وحاضنة لأفضل الممارسات الدولية في مجال الأمومة والطفولة.
وقالت سموها: إن دولة الإمارات اهتمت منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بجميع فئات المجتمع وفي مقدمتهم الأمهات والأطفال، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.
وفيما يلي نص كلمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك: أرحب بكم جميعاً أجمل ترحيب في هذا الحفل المبارك الذي يقام لتكريم الفائزين بجائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة.
إن هذا اليوم لمناسبة عظيمة لنا جميعاً، ولكل دول العالم التي يُحتَفَل فيها بيوم الطفل العالمي، الذي يصادف العشرين من نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، ويأتي احتفال أطفال العالم بهذا اليوم للتأكيد على حقهم في الحياة والاستمتاع بها، ونحن هنا في الإمارات نشارك أطفالنا وأطفال العالم بهذا الاحتفال على كافة المستويات الحكومية والمجتمعية، حيث نعبر عن رغبة جماعية لجعل الأطفال يعيشون في أمان، وسلام، ورفاهية، وسعادة.
كما ويسرني أن أرحب بضيوفنا الكرام ضيوف الشرف من جمعية النهضة النسائية الخيرية وعضوات مجلس الشورى، وجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية الشقيقة اللواتي قدمن ليشاركننا احتفالنا اليوم بتكريم الفائزين بهذه الجائزة.

الحضور الكريم..

كما تعلمون، فإن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه كان يؤكد على الدوام أن الإنسان هو أغلى الثروات بل هو الثروة الحقيقية للوطن، ولذلك فقد اهتمت الدولة بجميع فئات المجتمع في الإمارات وفي مقدمتهم الأمهات والأطفال.
وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

الحضور الكريم..

يسرني أن أعلن لكم أنني أصدرتُ قبل فترة توجيهات بإنشاء مجلسٍ استشاري للأطفال وهو ما سيكون بمثابة نقلة نوعية في إشراك الأطفال في كل ما يخص حاضرهم ومستقبلهم، ويعكف المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الآن على متابعة تنفيذ هذه التوجيهات.
لقد أولت «جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة» التي أطلقتُها العام 2016 اهتماماً كبيراً بمتطلبات الرعاية للأمهات والأطفال من أصحاب الهمم وتشجيع الأطفال وتحفيزهم على التميز والاندماج في الأنشطة التشاركية.. وإننا نهدف من هذه الجائزة إلى تشجيع الباحثين على إجراء الدراسات والبحوث لإثراء المكتبة الإماراتية بالأبحاث التي تُلقي الضوء على أهم فئة في المجتمع وهي الأم والطفل، وبناء منصة للمواهب الإماراتية لتعزز دور الإمارات كدولة صديقة للأم والطفل واليافع.. وتعزيزاً لدور ومشاركات الأطفال، فقد تقرر فتح المجال لكل الأطفال المتميزين للتسجيل في منصة إلكترونية مخصصة للمواهب الصغيرة الاستثنائية التي استحدثها المجلس على الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة..ولمواكبة التحديات التكنولوجية تقرر أيضاً تخصيص إحدى فئات الجائزة لأفضل برنامج ترفيهي وألعاب الأطفال.
كما يسرني أن أعلن باعتزاز أن «جائزة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة» ستتحول في الأعوام المقبلة إلى جائزة دولية تتيح المجال فيها أمام مشاركات واسعة من الجهات التي تعنى بشؤون الطفل من مختلف دول العالم، وإنني على ثقة من أن دولة الإمارات بهذه الخطوة الرائدة تكرس مكانتها كمرجعٍ أساسيٍ وحاضنة لأفضل الممارسات الدولية في مجال الأمومة والطفولة.
وفي هذه المناسبة وبعد مرور عامين على إطلاق الجائزة فإنني أقول من صميم قلبي لجميع الجهات المشاركة الحكومية والخاصة والأفراد والأمهات وكل أبنائي الأطفال: إنكم كلكم فائزون بهذه الجائزة وأنتم جميعاً مشاركون في تقدم وطننا الغالي ورفعته.

أصحاب السمو.. الحضور الكريم..

وفي الختام أؤكد لكم مرة أخرى أن حضوركم ومشاركتكم لنا يشكل انطلاقةً قويةً للجائزة وتعزيزاً لمكانتها المحلية والخارجية.
وكان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان قد افتتح الاحتفال بكلمة أثنى فيها على سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك حيث قال سموه: إنها حملت ما كان يجول بخاطر القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه حيث كانت المرأة بالنسبة له عماد الأسرة والمجتمع.
وأوضح أن سمو «أم الإمارات» تعزز المسيرة في المجتمع بدعمها المرأة الإماراتية التي أصبحت اليوم هي الفائزة وعلى كافة الأصعدة.. فهنيئاً للإماراتيين بسمو الشيخة فاطمة الحريصة على إسعاد شعب الإمارات.
وقال: «إن سموها هي نبض الإمارات وهي«أم الفرسان».. وشكراً لسموها».
وقام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والريم عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة بتكريم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
وأولى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان اهتماماً وعناية خاصة بالطفولة، ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى العالمي من خلال حماية الطفل في العالم الافتراضي، وقام بتوجيه وزارة الداخلية للتركيز على حماية الطفل، كما عمل على تكوين بيئة تفاعلية من كوادر وكفاءات متميزة في هذا المجال، إضافة إلى دعمه ومساندته للمشاريع الخاصة بحماية الأطفال من خلال إطلاق تطبيق «حمايتي».. واستطاع سموه أن يحقق شراكات فاعلة مع الجهات والمؤسسات المعنية بالمرأة والطفل التي أفضت إلى مبادرة حملة كرسي طفلي التي أطلقها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.
كما تم تكريم الأميرة سارة الفيصل بنت عبدالعزيز آل سعود رئيسة جمعية النهضة النسائية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وتسلمت الجائزة بالنيابة عنها الأميرة هيفاء الفيصل بنت عبدالعزيز آل سعود.
كما تم تكريم مؤسسة كارلي راين، وتسلمت الجائزة رئيستها سونيا رايان، التي كرست حياتها لتعزيز السلامة على الإنترنت.
وكرمت كذلك روزالي ماشال، مؤسسة مركز الأطفال والتعليم المنزلي، التي قامت برعاية وإطعام مجموعة صغيرة من الأطفال في منزلها، بمساعدة مجموعة من النساء، فلقيت الفكرة ترحيباً من أولياء الأمور، فأصبحت تفعل ذلك كل يوم، فتحول منزلها إلى مركز رعاية نهاري واقعي.
كما تم تكريم شركة أبوظبي للإعلام، حيث تسلم التكريم الدكتور علي بن تميم، مدير عام الشركة، وذلك عن أفضل جهة إعلامية داعمة لبرامج الطفولة، إلى جانب تكريم المربية الفاضلة نظمية العابد باعتبارها المرأة والأم والمربية، التي ساهمت في بناء النواة الأولى لأجيال المجتمع الإماراتي.
عقب ذلك تم تكريم الفئات التي فازت بالجائزة من خلال أبحاث وأعمال جليلة لها دورها في دعم ورعاية وحماية الأم والطفل وهي:

1 – فئة الحضانة الرائدة وفاز بها «ديوان الرئاسة»، وتسلم الجائزة أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة.
2 – فئة أفضل مبادرة في مجال تنمية مواهب الأطفال واليافعين وفاز بها «مركز الجليلة لثقافة الطفل»، وتسلمت الجائزة سمو الأميرة هيا بنت الحسين، حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله».
3 – فئة أفضل جهة صديقة للأم والطفل وفازت بها «الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي» وتسلم الجائزة الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس.
4 – فئة أفضل برنامج توعوي في مجال الأمومة والطفولة، وفازت بها القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وتسلم الجائزة اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي.
5 – فئة أفضل مبادرة في مجال تمكين الأطفال واليافعين من أصحاب الهمم، وفازت بها شرطة دبي، وتسلم الجائزة الدكتور اللواء محمد أحمد مساعد القائد العام لشؤون الأكاديمية والتدريب.
6 – فئة أفضل مساهمة مجتمعية في مجال الأمومة والطفولة، وفازت بها القيادة العامة لشرطة الشارقة وتسلم الجائزة العقيد احمد سهيل مدير ادارة المؤسسة العقابية بالشارقة.
7 – فئة افضل مبادرة في مجال حماية الطفل وفازت بها القيادة العامة لشرطة عجمان وتسلم الجائزة سعادة اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي القائد العام لشرطة عجمان.
8 – فئة أفضل مبادرة في مجال دعم أسلوب الحياة الصحي للأم والطفل، وفازت بها مجموعة الاتحاد للطيران، وتسلم الجائزة مانع محمد سعيد الملا الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة.
9 – فئة أفضل مبادرة في مجال التعليم المبكر، وفاز بها مركز التدخل المبكر – مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وتسلمت الجائزة منى عبدالكريم اليافعي مديرة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.
10 – فئة أفضل بحث علمي في مجال الأمومة والطفولة وفازت بها شركة أبوظبي للخدمات الصحية / مركز الخدمات العلاجية، وتسلم الجائزة المدير التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية.
11 – فئة «طفل الإمارات الأول» وذهبت الجائزة للشيخ حميد بن راشد بن حميد النعيمي.
12 – فئة حماية الأطفال وفازت بها البارونة جوانا شيلدز رائدة صناعة التكنولوجيا، ومدافعة وناشطة في حماية الأطفال على الإنترنت.
وفي ختام توزيع الجوائز ألقت الطفلة مزنة العامري قصيدة شعرية بمناسبة يوم الطفل العالمي، أشادت فيها بدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للأطفال، ورعايتها لهم، في حين قدم طفل سعودي وصلة غنائية عن يوم الطفل العالمي.
من جانبها أعربت الريم عبدالله الفلاسي عن شكرها وعرفانها لما تبذله سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من جهد مقدر لرعاية الأم والطفل واليافع، وما توفره لهم من وسائل الراحة والعناية الفائقة بهم.
وقالت إن سمو أم الإمارات تولي أصحاب الهمم أولوية خاصة أن إعلانها عن تكريم الفائزين بجائزة الأم والطفل لهو مناسبة عظيمة لها أهميتها؛ كونها تعبر عن اهتمام قيادتنا الرشيدة بالأم وأطفالها، وتسعى إلى رعايتهم دائماً وتوفير كل ما هو في صالحهم.
وأكدت أن دولة الإمارات باتت نموذجاً يحتذى في العناية بالأمومة والطفولة وتشارك في كافة الأنشطة الدولية الخاصة بذلك وتضع البرامج وتنفذ الندوات وورش العمل التي تسعى إلى خدمة الأمومة والطفولة. (وام )

هزاع بن زايد: ترتقي إلى مصاف الجوائز العالمية

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، على هامش حضور سموه حفل جوائز الشيخة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، أن الجوائز ترتقي إلى مصاف الجوائز العالمية، وتقدم حافزاً قوياً للابتكار والإبداع والتفاني في سبيل الارتقاء بالمجتمع.
وقال سموه على تويتر: «شهدنا توزيع جوائز الشيخة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة، في قصر الإمارات، تلك الجوائز التي تتزامن مع يوم الطفل العالمي، ترتقي إلى مصاف الجوائز العالمية، وتقدم حافزاً قوياً للابتكار والإبداع والتفاني في سبيل الارتقاء بالمجتمع، عبر دعم المبادرات المتعلقة بالأم والطفل».
وأضاف سموه «في يوم الطفل العالمي أجمل التحايا لأمنا جميعاً، أم الإمارات، لكل ما قدمته وتقدمه من رؤى ومشاريع استراتيجية كان لها الفضل الأكبر في تحقيق رؤية الأب المؤسس الشيخ زايد رحمه الله في أن تصبح الإمارات في طليعة الدول الداعمة للمرأة والطفل والمراعية لحقوقهما في كل المجالات».

وزير الداخلية: يحفظج ربي للمكارم مظلّه

نشر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، صورة تجمعه مع سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أثناء حفل «جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة» ونظم عليها أبياتاً شعرية قال فيها:

يحفظج ربي للمكارم مظلّه
الله رعى هذا الوطن يوم يرعاج
تكريمي إنج أُم للشعب كله
وإن الشعب وافي وحافظ وصاياج

سيف بن زايد: شكراً أمّ الفرسان ونبض الإمارات على عطاءٍ لا ينضب

عبّر الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، عن تشرّفه بإلقاء كلمة «أم الإمارات» نيابة عن سموها في حفل «جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة». وقال على «تويتر»: «تشرّفت بإلقاء كلمة «أم الإمارات» نيابةً عن سموّها في حفل «جائزة الشيخة فاطمة للأمومة والطفولة». تلمّست بين كلمات سموّها روح الوالد طيّب الله ثراه وفكره ورؤيته. شكراً أمّ الفرسان ونبض الإمارات على عطاءٍ لا ينضب وإرادةٍ لا تعرف المستحيل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً