حادث مروري يتسبب في فقدان متهم للذاكرة

حادث مروري يتسبب في فقدان متهم للذاكرة

تسلمت هيئة محكمة استئناف أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم، للنظر في قضية اتهام، شاب خليجي بحيازة مواد مخدرة، تقارير طبية صادرة من عدة مستشفيات، تفيد أن المتهم يعاني من مرض “فقدان الذاكرة المؤقت”، يجعله عاجزاً عن تذكر سبب قيامه بتنفيذ بعض الأعمال أو الممارسات اليومية.

تسلمت هيئة محكمة استئناف أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم، للنظر في قضية اتهام، شاب خليجي بحيازة مواد مخدرة، تقارير طبية صادرة من عدة مستشفيات، تفيد أن المتهم يعاني من مرض “فقدان الذاكرة المؤقت”، يجعله عاجزاً عن تذكر سبب قيامه بتنفيذ بعض الأعمال أو الممارسات اليومية.

وعزت المحامية عبير الدهماني الحاضرة مع المتهم السبب إلى تعرض موكلها في عام 2008 لحادث مروري بليغ، أسفر عن تعرضه لإصابات مختلفة في منطقة الرأس، لتجرى له على إثره 3 عمليات جراحية لاستئصال أجزاء تالفة من المخ، فيما تم استبدال أجزاء أخرى من العظم بمادة التيتانيوم، وإسمنت العظام “بكولمبيوم”.

وحول اعترافات المتهم في محاضر الشرطة أنه حاز المواد المخدرة، قالت المحامية: إن موكلها يعاني من مرض “فقدان الذاكرة المؤقت”، حيث انه في حال قام على سبيل المثال، بعبور الشارع للتوجه إلى أحد المواقع أو المحال التجارية، فإنه بمجرد أن يعبر الشارع، وخلال تلك الفترة الزمنية البسيطة، فإنه يفقد الذاكرة فلا يتذكر سبب عبوره، فكيف له ان يتذكر واقعة تم التحقيق فيها معه بعد مرور نحو 48 ساعة، متمسكة ببطلان اعترافاته في محاضر الشرطة وجمع الاستدلالات.

وقدمت المحامية مذكرة شاملة بدفاعها التمست في ختامها الحكم ببراءة موكلها من التهمة المنسوبة إليه لكونه لا يدرك، وإلغاء حكم الإدانة الذي أصدرته محكمة أول درجة، واحتياطياً إحالة للطب الشرعي لبيان حالته ومدى تأثيرها على الذاكرة.

وبعد مداولات بين هيئة المحكمة ودفاع المتهم قرر قاضي محكمة الاستئناف حجز القضية للحكم إلى جلسة 26 الجاري.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً