عُمان.. 48 عاماً من الاستقرار والنهوض

عُمان.. 48 عاماً من الاستقرار والنهوض

احتفلت أمس سلطنة عمان ومحبوها في الدول الشقيقة والصديقة، بمناسبة اليوم الوطني الـ 48 للسلطنة، التي تحتفل بهذه المناسبة في 18 من نوفمبر كل عام، ليكون هذا اليوم وما فيه من مظاهر الاحتفال والذكرى وقفة سنوية لكل العُمانييّن على مسيرة بناء وتطوير بلدهم، والتي بدأها جلالة السلطان قابوس بن سعيد، حين استلم مفاتيح الحكم في…

احتفلت أمس سلطنة عمان ومحبوها في الدول الشقيقة والصديقة، بمناسبة اليوم الوطني الـ 48 للسلطنة، التي تحتفل بهذه المناسبة في 18 من نوفمبر كل عام، ليكون هذا اليوم وما فيه من مظاهر الاحتفال والذكرى وقفة سنوية لكل العُمانييّن على مسيرة بناء وتطوير بلدهم، والتي بدأها جلالة السلطان قابوس بن سعيد، حين استلم مفاتيح الحكم في واحد من البلدان المؤثرة في دعم الخليج واستقراره.

وحضر جلالة السلطان قابوس القائد الأعلى للقوات المسلحة العرض العسكري، الذي أقيم على ميدان الاستعراض العسكري، بقيادة الحرس السلطاني العماني، بمناسبة احتفالات السلطنة باليوم الوطني الثامن والأربعين المجيد. وشاركت في الاستعراض وحدات رمزية تمثل الجيش السلطاني العماني، وسلاح الجو السلطاني العماني، والبحرية السلطانية العمانية، والحرس السلطاني العماني، وقوة السلطان الخاصة، وشرطة عمان السلطانية، وشؤون البلاط السلطاني.

وعند اعتلاء السلطان المقصورة السلطانية أدت طوابير العرض التحية العسكرية، وعزفت الموسيقى العسكرية المشتركة السلام السلطاني، وأطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية له.

بدء الفعاليات

عقب ذلك تقدم قائد طابور الاستعراض العسكري من المقصورة السلطانية مستأذناً جلالة السلطان ببدء فعاليات العرض العسكري، حيث قدمت الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة، التي تمثل أسلحة قوات السلطان المسلّحة، والحرس السلطاني العماني، وشرطة عمان السلطانية، وشؤون البلاط السلطاني استعراضها بالمسير البطيء والعادي مروراً من أمام المقصورة السلطانية.

ثم قدمت طوابير حرس المراسم استعراضها العسكري بمصاحبة المقطوعات الموسيقية للموسيقى العسكرية المشتركة على هيئة استعراض بالمسير العادي مروراً من أمام المقصورة السلطانية، مؤدية التحية العسكرية للقائد الأعلى للقوات المسلّحة.

بعدها قدمت الفرقة الموسيقية العسكرية المشتركة مقطوعات موسيقية متنوعة من التراث العماني الأصيل وأخرى عالمية، ثم رددت طوابير حرس المراسم النشيد العسكري (يا حي يا قيوم)، كما رددت طوابير حرس المراسم نداء الـولاء والتأييد (الإيمان بالله، الولاء للسلطان، الذود عن الوطن) ثم الهتاف ثلاثاً بحياة السلطان.

ثم عزفت الموسيقى السلام السلطاني، وأدت طوابير حرس المراسم التحية العسكرية لجلالة السلطان إيذاناً بانتهاء فعاليات العرض العسكري.

ألعاب نارية

وشهدت سماء السلطنة عروضاً للألعاب النارية ابتهاجاً باليوم الوطني الثامن والأربعين المجيد، وتميزت العروض التي أقيمت في ولاية العامرات وولاية السيب بالقرب من سد الخوض بمحافظة مسقط بتشكيلات وألوان جميلة، نالت استحسان الجمهور وعبرت عن فرحة أبناء السلطنة بهذه المناسبة الغالية. كما أقيمت بمركز البلدية الترفيهي بصلالة عروض الألعاب النارية ابتهاجاً باليوم الوطني.

نهضة

في الثالث والعشرين من شهر يوليو عام ألفٍ وتسعمئة وسبعين ميلاديّ أعلن السلطان قابوس بن سعيد بدء انطلاق مسيرة نهضة السلطنة العمانيّة، وعلى أثرها بدأت مرحلة بناء الدّولة الحديثة، والتي يهدف من خلالها إلى تطوير البلد وإقامة التّوازن السليم بين الموروث العربي الذي يتمسك به العُمانيون وبين مقتضيات العصر الحديث والحاضر المستجدّ، وهذا الهدف يتطلّب التحديث والجّدة في كل العلوم والتقنيات في كلّ مجالات الحياة والتنمية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً