العزلة تزيد احتمال الوفاة المبكرة

العزلة تزيد احتمال الوفاة المبكرة

توصلت دراسة حديثة إلى أن العزلة الاجتماعية تزيد من خطر الوفاة المبكرة لمختلف الأعراق ولكلا الجنسين. ويقول الباحثون “إن التفاعل الاجتماعي ضروري للبقاء على قيد الحياة، فبدون تواصل بشري يرتفع ضغط الدم لدينا، وتزيد الالتهابات، ويتحول الكثير منا إلى عادات غير صحية، لا تؤدي إلا إلى تسريع الإصابة بالأمراض الخطيرة”.وتشير الدراسة التي أجرتها جمعية…




تعبيرية


توصلت دراسة حديثة إلى أن العزلة الاجتماعية تزيد من خطر الوفاة المبكرة لمختلف الأعراق ولكلا الجنسين.

ويقول الباحثون “إن التفاعل الاجتماعي ضروري للبقاء على قيد الحياة، فبدون تواصل بشري يرتفع ضغط الدم لدينا، وتزيد الالتهابات، ويتحول الكثير منا إلى عادات غير صحية، لا تؤدي إلا إلى تسريع الإصابة بالأمراض الخطيرة”.

وتشير الدراسة التي أجرتها جمعية السرطان الأمريكية، إلى تضاعف حدة المخاطر الحقيقية للوحدة، التي يمكن أن تتفاقم بسبب موسم الأعياد، وهو وقت يشعر فيه الكثيرون أنهم يجب أن يكونوا محاطين بأحبائهم.

وفرّق الباحثون بين العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة، فالوحدة هي سيناريو مؤقت (سواء شعرت بها أم لا)، والعزلة الاجتماعية هي ضعف في التواصل مع الآخرين أو المجتمع على المدى الطويل.

وتعد الدراسة من أوائل الأبحاث، التي تؤكد على المخاطر الملموسة للعزلة الاجتماعية لكل مجموعة عرقية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وخلال القرن الماضي، تطور فهمنا للأهمية التطورية للتفاعل المادي والاجتماعي بشكل كبير، لكن الدراسات الحديثة أظهرت أن العزلة الاجتماعية قد تكون خطيرة مثل تدخين السجائر.

والأهم من ذلك، أظهرت الدراسة أهمية توضيح أن هناك مخاطر كبيرة للعزلة على جميع الأعراق، حيث تزيد من خطر الوفاة المبكرة بين الرجال والنساء من السود والبيض على حد سواء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً