اليمن يثمّن دعم الأشقاء في دول مجلس التعاون

اليمن يثمّن دعم الأشقاء في دول مجلس التعاون

عقد مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية والإنسانية المقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي لليمن، أمس، اجتماعه الـ27 برئاسة مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للعمليات والبرامج، أحمد بن علي البيز، بمقر المركز في الرياض.

عقد مكتب تنسيق المساعدات الإغاثية والإنسانية المقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي لليمن، أمس، اجتماعه الـ27 برئاسة مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية للعمليات والبرامج، أحمد بن علي البيز، بمقر المركز في الرياض.

وناقش الاجتماع استمرار تقديم الدعم الإغاثي والإنساني للمحافظات اليمنية كافة، بما فيها مناطق الساحل الغربي في اليمن ومحافظة الحديدة، واستمرار تقديم الدعم الإنساني للمتضررين من العاصفة المدارية «لبان»، التي ضربت محافظة المهرة.

وقدم نائب وزير الإدارة المحلية عضو اللجنة العليا للإغاثة اليمني عبد السلام باعبود، عرضاً عن تطورات الوضع الإنساني في اليمن ومحافظة الحديدة، وتقريراً عن آثار العاصفة المدارية «لبان».

وثمّن التدخل العاجل للأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي لإغاثة محافظة المهرة وتسيير المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة جسراً جوياً وبرياً لإغاثة المحافظة وتوزيع المواد الإغاثية والإيوائية، واستمرار الهيئات المنضوية في إطار مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية بتقديم الدعم الإنساني لجميع المحافظات اليمنية وفي المجالات كافة.

وأشاد نائب الوزير اليمني بالدعم الكبير الذي تقدمه دول المجلس لليمن في المجالات كافة، وخصوصاً القرية السعودية للنازحين اليمنيين في جيبوتي التي تم تدشينها مؤخراً، الممولة من مركز الملك سلمان للإغاثة، والمنحة السعودية الإماراتية للمعلمين اليمنيين، المقدرة بـ70 مليون دولار كرواتب للعاملين في القطاع التعليمي بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، لافتاً إلى أن هذه الإسهامات ساعدت بشكل كبير في تحسين الوضع الإنساني، ومبيناً أن دول المجلس تعد الداعم الأكبر والرئيس للمساعدات الإغاثية والإنسانية في اليمن.

إلى ذلك، أدان الاجتماع تفجير الميليشيا الانقلابية مستشفى 22 مايو في محافظة الحديدة ومواصلة الجرائم الإنسانية بحق أبناء المحافظة، ووضع العراقيل أمام تدفق المساعدات الإنسانية في ميناء الحديدة، داعياً المنظمات الدولية إلى إدانة هذه الجرائم، خصوصاً أن الميليشيا الانقلابية دأبت على استهداف المراكز الخدمية والإنسانية، وسبق لها أن قامت بقصف مخيم بني جابر التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة في مدينة الخوخة، وقصف مركز إعادة التأهيل المجندين الممول من المركز في محافظة مأرب.

حرص

شدد أحمد بن علي البيز، على استمرار دول المجلس في تقديم الدعم الإنساني للمحافظات اليمنية كافة، انطلاقاً من حرصها الدائم على الوقوف بجانب الأشقاء اليمنيين في المجالات كافة للتخفيف من معاناتهم جراء الأزمة الإنسانية التي تمر بهم. وجرى خلال اللقاء استعراض ما تم تقديمه من مساعدات إغاثية وإنسانية خلال الشهر الماضي، وما سيتم تقديمه خلال المرحلة المقبلة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً