دراسة: تناول الطعام في وقت متأخر وتأثيره على الصحة

دراسة: تناول الطعام في وقت متأخر وتأثيره على الصحة

دائم ينصح المختصين بالتغذية بعدم تناول الطعام في اوقات متأخرة من اليوم وذلك لتفادي تراكم السوائل و الدهون وزيادة الوزن، إلا ا، دراسة جديدة ربطت بين تنول الطعام متأخرا و الصحة العامة، بمعنى أنه ليس مجرد زيادة وزن. تناول الطعام في وقت متأخر وتأثيره على الصحة: اكتشف خبراء جمعية القلب الأميركية أن تناول الوجبات المتأخرة يمكن أن يتسبب…

دائم ينصح المختصين بالتغذية بعدم تناول الطعام في اوقات متأخرة من اليوم وذلك لتفادي تراكم السوائل و الدهون وزيادة الوزن، إلا ا، دراسة جديدة ربطت بين تنول الطعام متأخرا و الصحة العامة، بمعنى أنه ليس مجرد زيادة وزن.

تناول الطعام في وقت متأخر وتأثيره على الصحة:

اكتشف خبراء جمعية القلب الأميركية أن تناول الوجبات المتأخرة يمكن أن يتسبب بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكر لأنها تؤدي إلى اضطراب الإيقاع البيولوجي للجسم. ووفقا لموقع علم الحياة أن الخبراء قرروا دراسة العلاقة بين تطور أمراض، مثل السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم ووقت تناول الطعام، واستندوا إلى نتائج الفحوص الطبية لأكثر من 12.7 ألف شخص من أميركا اللاتينية أعمارهم من 18-76 سنة.

تفاصيل الدراسة:

اكتشف الباحثون بأن الأشخاص الذين يتناولون ثلث أو أكثر من وجبات الطعام بعد الساعة السادسة مساءً يصبح مستوى السكر والأنسولين لديهم مرتفع، وضغط الدم مقارنة بالذين يتناولون الوجبات الغذائية قبل السادسة مساء، وتبين أن الذين يتناولون الوجبات متأخرا زاد خطر إصابتهم بالسكري بنسبة 19 % وارتفاع ضغط الدم بنسبة 23 % مقارنة بالآخرين.

وأوضح الباحث نور مكارم أنه يمكن تفسير هذه الظاهرة بأنها ناتجة عن اضطراب الإيقاع البيولوجي للجسم، بسبب نمط الحياة غير السليم، ما يؤدي بدوره إلى مشكلات في عملية التمثيل الغذائي وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً