عبدالله بن زايد يستقبل وزيري خارجية اليمن وتونس

عبدالله بن زايد يستقبل وزيري خارجية اليمن وتونس

استقبل وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية اليمن خالد اليماني. وجرى خلال اللقاء -الذي عقد في ديوان عام الوزارة بأبوظبي- بحث تطورات الأوضاع في اليمن والجهود المبذولة لتقديم المساعدات الإنسانية اللأزمة للشعب اليمني الشقيق كما تم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الشقيقين.ورحب عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة خالد…





استقبل وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان وزير خارجية اليمن خالد اليماني.

وجرى خلال اللقاء -الذي عقد في ديوان عام الوزارة بأبوظبي- بحث تطورات الأوضاع في اليمن والجهود المبذولة لتقديم المساعدات الإنسانية اللأزمة للشعب اليمني الشقيق كما تم بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الشقيقين.

ورحب عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة خالد اليماني، مؤكداً على موقف دولة الإمارات الثابت تجاه اليمن وشعبها ووقوفها إلى جانب اليمن من خلال تحالف دعم الشرعية ودعمها للجهود الأممية لعودة الاستقرار لليمن وكذلك ضمان وصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق.

ومن جانبه أشاد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني بالجهود الرائدة التي تبذلها دولة الإمارات لدعم الشرعية في اليمن وعودة الاستقرار إلى الأراضي اليمنية.

كما ثمن عبدالله بن زايد الجهود التي تقوم بها دولة الإمارات على الصعيد الإنساني والإغاثي وحرصها على تسيير قوافل المساعدات الإنسانية بشكل مستمر إلى الشعب اليمني.

كما واستقبل عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية في تونس صبري بشطبجي وبحث الجانبان خلال اللقاء، الذي عقد اليوم أيضاً في ديوان عام الوزارة في أبوظبي، سبل تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين وتطوير أوجه التعاون المشترك.

وتبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

ورحب عبدالله بن زايد آل نهيان بزيارة صبري بشطبجي معرباً عن أمله أن تسهم هذه الزيارة في تعزيز العلاقات بين دولة الإمارات وتونس في المجالات كافة.

ومن جانبه، أكد سعادة صبري بشطبجي الحرص على تطوير أوجه التعاون المشترك بين دولة الإمارات وتونس، مشيداً بالمكانة الرائدة التي تحظى بها دولة الإمارات على الصعيدين الإقليمي والدولي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً