محمد بن راشد: التسامح لا نرفعه شعاراً لكننا نعيشه نهج حياة

محمد بن راشد: التسامح لا نرفعه شعاراً لكننا نعيشه نهج حياة

أكد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن دولة الإمارات حريصة على تهيئة المناخ الذي تدعم من خلاله كل حوار جاد يسهم في نشر مقومات السلام حول العالم ويعين على تعزيز روح المودة والتسامح بين شعوبه ومد مزيد من جسور التواصل التي يمكن من خلالها العبور إلى مستقبل يكفل للناس السعادة والاستقرار…




alt


أكد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن دولة الإمارات حريصة على تهيئة المناخ الذي تدعم من خلاله كل حوار جاد يسهم في نشر مقومات السلام حول العالم ويعين على تعزيز روح المودة والتسامح بين شعوبه ومد مزيد من جسور التواصل التي يمكن من خلالها العبور إلى مستقبل يكفل للناس السعادة والاستقرار في إطار من التعايش وتقبّل الآخر وتفهم الاختلاف الذي لابد ألا يعيق الإنسان عن تحقيق طموحاته.

جاء ذلك وفقاً للحساب الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي عبر تويتر، خلال حضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم الخميس، افتتاح أعمال “القمة العالمية للتسامح” التي ينظمها “المعهد الدولي للتسامح” التابع لمؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، تحت شعار “تحقيق المنفعة الكاملة من التنوع والتعددية: مجال حيوي للابتكار والعمل المشترك”، بمشاركة ما يزيد على ألفين من المسؤولين رفيعي المستوى والخبراء والأكاديميين وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية.

عاصمة التسامح
وقال الشيخ محمد بن راشد آل نهيان، إننا “نعمل على ترسيخ مكانة الإمارات عاصمةً للتسامح والتعايش الإيجابي.. وتأكيد إسهامها في تحقيق تقارب حقيقي بين الثقافات لكي تبقى دولتنا دائما صاحبة الإسهام الأكثر تأثيراً في إقامة وتفعيل حوار عالمي يعين على إقرار أسس التفاهم بين الشعوب في مختلف ربوع العالم على اختلاف أفكارهم وتنوع ثقافاتهم”.

وأضاف: “تربينا في مدرسة زايد على قيم نبيلة عديدة من أهمها التسامح، والإمارات ستظل النموذج والقدوة في الانفتاح الواعي على الآخر وتقبّل أفكاره وتفهّم متطلباته، فالجميع في بلدنا يعيشون ويعملون دون تفريق بين مواطن ومُقيم، الكل يعمل من أجل بناء المستقبل بروح الفريق الواحد، فالتسامح لا نعليه شعاراً ولكننا نعيشه كنهج حياة، فنحن لا ندخر جهداً في توفير أسباب السعادة للجميع، بكل الإعزاز والتقدير لكل إسهام مخلص يعين على بناء غد مشرق لدولتنا ومنطقتنا والعالم”.

قبول الاختلاف

وقال إن “التسامح قوة تدفع المجتمع إلى الأمام، نحن نربي أولادنا على التسامح ونغرس فيهم قيم التعاون واحترام التنوع والاختلاف ليكونوا أقوياء بثقتهم في أنفسهم، فالإنسان القوي هو الأقدر على قبول اختلاف الآخر والتعايش معه، فعندما يعلي أي مجتمع هذه القيمة فإنه يضمن لأفراده تلاحمهم ويصون عليهم تكافتهم ويهيئ لهم مساحات أرحب للتعاون لحياة أفضل، فالتسامح يكفل للناس السعادة ويمنحهم الطمأنينة والسكينة ويعينهم على مواصلة رحلة الحياة بتفاؤل وأمل”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً