محمد بن راشد: التسامح لا نرفعه شعاراً ولكننا نعيشه نهج حياة

محمد بن راشد: التسامح لا نرفعه شعاراً ولكننا نعيشه نهج حياة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات حريصة على تهيئة المناخ الذي تدعم من خلاله كل حوار جاد يسهم في نشر مقومات السلام حول العالم ويعين على تعزيز روح المودة والتسامح بين شعوبه ومد مزيد من جسور التواصل التي يمكن…

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات حريصة على تهيئة المناخ الذي تدعم من خلاله كل حوار جاد يسهم في نشر مقومات السلام حول العالم ويعين على تعزيز روح المودة والتسامح بين شعوبه ومد مزيد من جسور التواصل التي يمكن من خلالها العبور إلى مستقبل يكفل للناس السعادة والاستقرار في إطار من التعايش وتقبّل الآخر وتفهم الاختلاف الذي لابد ألا يعيق الإنسان عن تحقيق طموحاته.

وقال سموه: “نعمل على ترسيخ مكانة الإمارات عاصمةً للتسامح والتعايش الإيجابي.. وتأكيد إسهامها في تحقيق تقارب حقيقي بين الثقافات لكي تبقى دولتنا دائما صاحبة الإسهام الأكثر تأثيراً في إقامة وتفعيل حوار عالمي يعين على إقرار أسس التفاهم بين الشعوب في مختلف ربوع العالم على اختلاف أفكارهم وتنوع ثقافاتهم.”

alt

وأضاف سموه: “تربينا في مدرسة زايد على قيم نبيلة عديدة من أهمها التسامح… والإمارات ستظل النموذج والقدوة في الانفتاح الواعي على الآخر وتقبّل أفكاره وتفهّم متطلباته… فالجميع في بلدنا يعيشون ويعملون دون تفريق بين مواطن ومُقيم… الكل يعمل من أجل بناء المستقبل بروح الفريق الواحد… فالتسامح لا نعليه شعاراً ولكننا نعيشه كنهج حياة… فنحن لا ندخر جهداً في توفير أسباب السعادة للجميع، بكل الإعزاز والتقدير لكل إسهام مخلص يعين على بناء غد مشرق لدولتنا ومنطقتنا والعالم”.

وأضاف سموه: “التسامح قوة تدفع المجتمع إلى الأمام… نحن نربي أولادنا على التسامح ونغرس فيهم قيم التعاون واحترام التنوع والاختلاف ليكونوا أقوياء بثقتهم في أنفسهم… فالإنسان القوي هو الأقدر على قبول اختلاف الآخر والتعايش معه… فعندما يعلي أي مجتمع هذه القيمة فإنه يضمن لأفراده تلاحمهم ويصون عليهم تكافتهم ويهيئ لهم مساحات أرحب للتعاون لحياة أفضل… فالتسامح يكفل للناس السعادة ويمنحهم الطمأنينة والسكينة ويعينهم على مواصلة رحلة الحياة بتفاؤل وأمل”.

alt

جاء ذلك خلال حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم (الخميس)، وإلى جانبه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، افتتاح أعمال “القمة العالمية للتسامح” التي ينظمها “المعهد الدولي للتسامح” التابع لمؤسسة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” تحت شعار “تحقيق المنفعة الكاملة من التنوع والتعددية: مجال حيوي للابتكار والعمل المشترك”، بمشاركة ما يزيد على ألفين من المسؤولين رفيعي المستوى والخبراء والأكاديميين وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي المؤسسات والمنظمات المحلية والدولية.

كما حضر افتتاح القمة الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، والشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية البحرين، و د. عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي، أمين عام مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وعدد من كبار المسؤولين وضيوف القمة من الوزراء و السفراء والمفكرين ودعاة السلام والاكاديميين من عدة دول عربية وأجنبية.

التعاون والابتكار
وقد استهل الحفل، الذي جرت مراسمه في فندق أرماني، بالسلام الوطني، تبعه فيلم قصير بعنوان “مئوية زايد”، ثم ألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء المعهد الدولي للتسامح، كلمة بعنوان “التعاون والابتكار من أجل بناء مجتمع حاضن للتنوع الثقافي” تقدم خلالها بالشكر الجزيل لصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لرعاية سموه للحدث وتشريفه إياه بالحضور، ورحّب بالمشاركين في القمة على أرض الإمارات وفي رحاب مدينة دبي.

alt

وتحدث معاليه خلال الكلمة عن واقع التسامح في دولة الإمارات، الذي قال انه يتأكد في كافة ربوعها بفضل رؤية قيادتها الرشيدة وقيم شعبها المتسامح والحريص على تحقيق كل ما يرتبط بالتسامح والسلام، من تقدم إنساني واجتماعي واقتصادي، مؤكداً أن شعب الإمارات ملتف حول قيادته في إطار تتكاتف فيه كافة مؤسسات المجتمع لمكافحة التعصب والتطرف والتمسّك بالقيم والمبادئ الإنسانية التي يشترك فيها البشر جميعاً.

وأوضح معالي وزير التسامح أن من فضل الله على دولة الإمارات، أن قيّض لها قادةً حكماء ومخلصين، بدءاً بمؤسس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي كان منفتحاً على العالم يتفاعل بإيجابية مع الجميع، وأقر قيم التسامح والتعايش، والمساواة والعدل بين الناس وهي القيم ذاتها التي واصلت الإمارات السير على نهجها بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، ومعهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حُكّام الإمارات.

alt

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: “أقف أمامكم دليلاً حياً على التزام دولة الإمارات بأن التسامح والتعايش يتطلب من الجميع العمل الجاد وبذل الجهد بشكلٍ دائم على ترسيخ أسسه سواء من خلال التعليم والتوعية، أو على مستوى وسائل الاتصال والإعلام، أو من خلال بناء الشراكات المحلية والعالمية، التي تسهم في بث الأمل في المستقبل، وتؤدي إلى تحقيق السلام والرخاء والحياة الكريمة للجميع.

واعتبر معاليه القمة تعبيراً واضحاً لحرص دولة الإمارات على التعاون من أجل نشر التسامح وبث الأمل والتفاؤل، ومنبرا عالميا يدعم الحوار الإيجابي بين الحضارات والثقافات لتبادل الأفكار، آملا أن تكون القمة مجالاً للعمل المشترك نحو تحقيق التسامح والسلام في العالم، وداعيا جميع المشاركين إلى العمل المشترك من أجل تحقيق الإسهام الفاعل والإيجابي لتصحيح المفاهيم الخاطئة لكي يصبح التسامح مجالاً للريادة والابتكار والمبادرة من أجل تحقيق الرخاء والخير للجميع.

alt

وقال معالي وزير التسامح رئيس مجلس امناء المعهد الدولي للتسامح إن دولة الامارات تتمتع بالقدرة على الريادة والمبادرة والابتكار وأنها دولة قائدة ورائدة في تنمية الجوانب الإيجابية في العلاقات بين الثقافات والحضارات وتعميق الوعي بها بما يسهم في توطيد أواصر الود والتفاهم والتعايش بين الأمم والشعوب.

ويبحث المشاركون في القمة العالمية للتسامح سبل نشر قيم التسامح عالميا ودعم الحوار البناء بين مختلف الحضارات والثقافات والأديان, والتأكيد على احترام المبادئ الأساسية للعدالة وحقوق الإنسان، والتوصل إلى خارطة طريق للتحالف بين دول العالم بغرض ترسيخ ثقافة التسامح وتعزيز السلم العالمي وحماية مستقبل البشرية، فيما يتمثل الهدف الاستراتيجي للحدث في فتح الباب أمام حوار جاد يخدم أهداف الإنسانية في التعايش السلمي والتسامح العقائدي والديني، ويركز على جوهر الديانة وبعدها الحضاري والايجابي في حياة البشر، بما يسهم في تحديد آفاق الحلول التي يمكن أن يتبناها قادة الرأي وأصحاب القرار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً