قوات مناوئة لحكومة الوفاق الليبية تدخل مطار طرابلس

قوات مناوئة لحكومة الوفاق الليبية تدخل مطار طرابلس

أكد مصدر بمديرية أمن طرابلس دخول قوات “اللواء السابع” المناوئ لحكومة الوفاق الليبية، والمعروف باسم “كتيبة الكانيات” إلى مطار طرابلس الدولي (المهدم منذ حرب عام 2014). ولم ترد أي بيانات رسمية تؤكد ذلك أو تنفيه من الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.وأشار المصدر الأمني، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إلى وقوع اشتباكات مساء الأربعاء، بين “الكانيات” …




قوات مسلحة خارج مطار طرابلس (أرشيف)


أكد مصدر بمديرية أمن طرابلس دخول قوات “اللواء السابع” المناوئ لحكومة الوفاق الليبية، والمعروف باسم “كتيبة الكانيات” إلى مطار طرابلس الدولي (المهدم منذ حرب عام 2014).

ولم ترد أي بيانات رسمية تؤكد ذلك أو تنفيه من الحكومة المعترف بها دولياً في طرابلس.

وأشار المصدر الأمني، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إلى وقوع اشتباكات مساء الأربعاء، بين “الكانيات” وكتيبة “الأمن المركزي أبو سليم” التابعة لحكومة الوفاق والمعروفة بكتيبة “غنيوة” التي انسحبت من المطار وقامت بإغلاق الطرق المؤدية إليه من وسط العاصمة، وشرعت في إخراج أسلحة وسيارات مسلحة من مقراتها في طرابلس.

وقال شهود عيان من محيط المنطقة، إنهم سمعوا أصوات اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وشهدت الطرق المتفرعة من طريق المطار ازدحاماً شديداً بسبب إغلاق الشريان الرئيسي المؤدي لجنوب وجنوب شرق العاصمة.

وكانت مجموعة كتائب محسوبة على حكومة الإنقاذ “ذات التوجه الإسلامي”، والتي طُرِدت سابقاً من طرابلس قد حاولت في نهاية أغسطس (آب) الماضي دخول المدينة من أطرافها الجنوبية والجنوبية الشرقية، وأبرزها كتيبة الكانيات القادمة من مدينة ترهونة وكتيبة حطين القادمة من مصراتة بقيادة الضابط السابق بالطيران الليبي صلاح بادي، ما أدى لوقوع اشتباكات مع كتائب مسلحة في طرابلس استمرت حتى نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، وخلفت قتلى وجرحى، قبل أن ترعى بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا اتفاقاً لوقف إطلاق النار سرى تطبيقه من أطراف النزاع، لتسارع بعدها حكومة الوفاق في إجراء سلسلة تدابير أمنية في العاصمة، وأخرى اقتصادية في عموم البلاد”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً