الجيش الليبي يدعم جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية

الجيش الليبي يدعم جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية

أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، أمس الأربعاء، أن الجيش يدعم جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية، ولن يقبل إلا برئيس منتخب من الشعب وإقامة دولة مدنية ديمقراطية. وقال المسماري خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي: “لا توجد شرعية إلا شرعية الشعب الليبي، والقائد الأعلى مهمة من مهام رئيس الدولة المنتخب، ونحن ما زلنا مصرين على توحيد المؤسسة …




المتحدث باسم الجيش الليبي العميد أحمد المسماري (أرشيف)


أعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، أمس الأربعاء، أن الجيش يدعم جهود مصر لتوحيد المؤسسة العسكرية، ولن يقبل إلا برئيس منتخب من الشعب وإقامة دولة مدنية ديمقراطية.

وقال المسماري خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي: “لا توجد شرعية إلا شرعية الشعب الليبي، والقائد الأعلى مهمة من مهام رئيس الدولة المنتخب، ونحن ما زلنا مصرين على توحيد المؤسسة العسكرية، وندعم الجهود المصرية في ذلك”، بحسب موقع “بوابة أفريقيا الإخبارية” الليبي.
وأكد المسماري، أن الجيش الليبي هو أول من يسعى إلى تطبيق الدستور في البلاد، داعياً المجتمع الدولي إلى دعم الجيش لإعادة الأمن والاستقرار إلى ليبيا.
وحول مؤتمر باليرمو بشأن ليبيا في إيطاليا، الذي عقد الثلاثاء، قال المسماري، إن “اجتماع باليرمو كان أمنياً بحتاً، ويضع النقاط على حروف الأزمة الليبية، وتركيا وقطر حضرتا مؤتمر باليرمو لدعم القاعدة وتنظيم الإخوان”.
وأشار المسماري، إلى أن المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي المعين من جانب مجلس النواب المنتخب، طالب خلال الاجتماع الأمني في باليرمو دول الجوار بالتعاون مع ليبيا من أجل حماية الحدود، قائلاً: “هناك ممرات لتهريب المخدرات، وتوحيد الجهود لحماية الحدود سيسهم في تكوين منطقة إقليمية خالية من العصابات الإجرامية”.
وأضاف المسماري أن “هناك إجراءات أمنية مشددة في مدينة الكفرة جنوب شرقي ليبيا، منعاً لتسلل الإرهابيين للمنطقة، كما أن هناك أخباراً تؤكد خطر انتقال إرهابيين من إدلب السورية إلى السودان ومن ثم إلى ليبيا، وهناك مخاوف من دخول إرهابيين من سوريا باتجاه ليبيا”.
وفيما يخص مدينة درنة، أكد المسماري، أن المعارك تنحصر خلال تلك الأيام في المدينة القديمة، مشيراً إلى معركة الإرهاب طويلة، وأن ليبيا في حالة حرب مستمرة مع الإرهابيين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً