24 يكشف حقيقة قائد تنظيم “ولاية سيناء” الإرهابي الجديد

24 يكشف حقيقة قائد تنظيم “ولاية سيناء” الإرهابي الجديد

كشفت مصادر سيناوية، عن مقتل معظم قيادات الصف الأول من المؤسسين لتنظيم “ولاية سيناء”، الموالي لداعش في سيناء، خلال الأيام الماضية، وفي مقدمتهم مسؤول التنظيم، أبو صالح زارع، المكنى بـ”أبوصالح الصعيدي”، وأبو جهاد الحمادين، وأبو المثني مزغيل، وهم من أهم القيادات التي خططت لعملية الهجوم على مذبحة مسجد “الروضة”، والموالين لتنظيم “ولاية سيناء”، في 24 نوفمبر(تشرين الثاني) 2017، الذي…




تنظيم داعش (أرشيفية)


كشفت مصادر سيناوية، عن مقتل معظم قيادات الصف الأول من المؤسسين لتنظيم “ولاية سيناء”، الموالي لداعش في سيناء، خلال الأيام الماضية، وفي مقدمتهم مسؤول التنظيم، أبو صالح زارع، المكنى بـ”أبوصالح الصعيدي”، وأبو جهاد الحمادين، وأبو المثني مزغيل، وهم من أهم القيادات التي خططت لعملية الهجوم على مذبحة مسجد “الروضة”، والموالين لتنظيم “ولاية سيناء”، في 24 نوفمبر(تشرين الثاني) 2017، الذي أسفر عن مقتل 305، وإصابة 128 .

وأشارت المصادر السيناوية، إلى أن عملية تصفية قيادات تنظيم “ولاية سيناء”، نفذتها الأجهزة الأمنية المصرية في سيناء، خلال عملية قصف جوي أثناء عقدهم اجتماعاً تنظيمياً، في إحدى المناطق، الواقعة جنوب الشيخ زويد.

وأضافت المصادر، أن عملية التصفية تمت بناء على اختراق أمني لصفوف التنظيم التكفيري في سيناء، إذ كشف أحد العناصر القريبة من الأجهزة الأمنية تفاصيل الاجتماع ومكانه وتوقيت حدوثه، وبناء عليه تم تنفيذ الضربة الجوية، ضمن تحركات العملية الشاملية سيناء 2018، التي تجريها القوات المسلحة المصرية منذ فبراير (شباط) 2018.

وأوضحت المصادر، أنه تم اختيار المسؤول الأمني والعسكري للتنظيم، محمود سليمان أبو أشتيوي، الشهير بـ”قزوز”، لقيادة تنظيم “ولاية سيناء” الإرهابي، خلفاً لأبو صالح زارع.

ولفتت المصادر، أن محمود سليمان أبو أشتيوي، عين في منصبه كمشرف أمني، ومسؤول للجناح العسكري، بتزكية مباشرة من أبو أسامة المصري قائد تنظيم قبل مقتله، وبموافقة قيادات التنظيم في سوريا والعراق.

وأكدت المصادر، أن محمود سليمان أبو أشتيوي، قائد التنظيم الحالي، التحق بمعسكرات داعش في سوريا والعراق في 2015، وحصل على دورات تدريبية وعسكرية أهلته لتولي منصب مسؤول الجناح العسكري للتنظيم، وعاد من سوريا لتدعيم صفوف ولاية سيناء”، بعد مقتل عدد من القيادات العسكرية والقناصة التابعين للتنظيم في شمال سيناء.

وبحسب المصادر، فإن محمود سليمان أبو أشتيوي، أشرف على غالبية العمليات الارهابية المسلحة، ووضع الكثر من الخطط التي استهدفت قوات الأمن، والكمائن المتحركة والثابتة داخل سيناء، وفي مقدمتها الهجوم على مسجد الروضة بالعريش في بئر العبد، والذي أسفر عن استشهاد 305، وإصابة 128 من أهالي سيناء أثناء أدائهم صلاة الجمعة، في 24 نوفمبر(تشرين الثاني)2017.

وذكرت المصادر، أن محمود سليمان أبو أشتيوي، أشرف على عمليات اقتحام وانتهاك حرمة منازل بعض قبائل سيناء، وتحديداً في منطقة رفح خلال الأشهر الماضية.

وأفادت المصادر، أن محمود سليمان أبو أشتيوي، من أبناء رفح المصرية، ولا يتجاوز الخامسة والثلاثين من عمره، ويطلق على نفسه الكثير من الألقاب للتهرب من الملاحقة الأمنية، أشهرها: أبو نوح، وأبو عاصم، وغيرها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً