إندونيسيا تطالب قادة الآسيان بالتعامل مع أزمة الروهينجا

إندونيسيا تطالب قادة الآسيان بالتعامل مع أزمة الروهينجا

طالب الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو قادة دول جنوب شرق آسيا بالتعامل مع الأزمة الإنسانية في ولاية راخين في ميانمار. ونقلت وكالة انتارا الماليزية للأنباء عن ويدودو مساء أمس الثلاثاء: “أعتقد أن رابطة دول جنوب شرق آسيا على استعداد لمساعدة حكومة ميانمار لإيجاد موقف بناء في ولاية راخين، لاحترام حرية الحركة بدون تفرقة، والتنمية بصورة شاملة”….




الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو (أرشيف)


طالب الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو قادة دول جنوب شرق آسيا بالتعامل مع الأزمة الإنسانية في ولاية راخين في ميانمار.

ونقلت وكالة انتارا الماليزية للأنباء عن ويدودو مساء أمس الثلاثاء: “أعتقد أن رابطة دول جنوب شرق آسيا على استعداد لمساعدة حكومة ميانمار لإيجاد موقف بناء في ولاية راخين، لاحترام حرية الحركة بدون تفرقة، والتنمية بصورة شاملة”.

وأشار ويدودو إلى أن أزمة الروهينجا أثارت القلق، وتراجع الثقة العالمية، مضيفاً أنه في غياب الاهتمام بالأزمة، فسيكون تأثيرها حاسماً على ميانمار بصورة خاصة، والآسيان بصورة عامة.

وأدلى ويدودو بهذه التعليقات للصحافيين في جلسة عامة في القمة الـ33 للآسيان المنعقدة في سنغافورة.

وكان رئيس وزراء ماليزيا مهاتير محمد، انتقد بشدة الزعيمة الفعلية لميانمار أون سان سو تشي، مساء أمس الثلاثاء، قائلاً: “إنها تحاول الدفاع عما لا يمكن الدفاع عنه”.

يذكر أن أكثر من 700 ألف مسلم روهينجا، فروا من منازلهم في ميانمار إلى بنغلاديش هرباً من عنف جيش ميانمار، ووصفت الأمم المتحدة هذه الأعمال بـ “أعمال إبادة جماعية”.

وجردت منظمة العفو الدولية الثلاثاء، سو تشي، من جائزة “سفير الضمير” التي منحتها لها في 2009، قائلة إنها لم تعد تمثل “رمزاً للأمل والشجاعة والدفاع عن حقوق الإنسان”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً