أمل القبيسي: زيارة «الوطني» للصين تاريخية

أمل القبيسي: زيارة «الوطني» للصين تاريخية

اختتم وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، زيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية التي جاءت تلبية لدعوة لي تشاتشو رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني خلال الفترة من 4 – 10 نوفمبر 2018م.

اختتم وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، زيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية التي جاءت تلبية لدعوة لي تشاتشو رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني خلال الفترة من 4 – 10 نوفمبر 2018م.

وأشادت معالي الدكتورة أمل القبيسي بنتائج الزيارة التي اعتبرتها، تاريخية، من حيث النتائج والإنجازات التي تحققت، حيث ساهمت في تعزيز العلاقات البرلمانية بين الجانبين بما يواكب العلاقات الثنائية والشراكة الاستراتيجية الشاملة والمتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الصين الشعبية.

ونوهت معاليها بالترحيب الكبير خلال الزيارة، والذي يؤكد على التقدير الشديد والاحترام البالغ الذي تكنه القيادة الصينية لشعب الإمارات وإيمانهم الكبير بأن هذه الشراكة هي الشراكة الأهم في المنطقة. كما نوهت باللقاءات التي تمت مع رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب الصيني «البرلمان»، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم وتعاون تعتبر الأولى من نوعها على المستوى العالمي، وسوف تشهد آفاقا كبيرة للتعاون البرلماني المشترك سواء على المستوى الوطني بين الجانبين وعلى مستوى المحافل الدولية، وتم تشكيل لجنة صداقة برلمانية إماراتية صينية، ومن خلال جدول أعمال اللجنة المشترك سيتم وضع أجندة مستقبلية للعمل البرلماني بما يتماشى مع الخطوط المتوازية لقيادتنا الحكيمة في السعي لشراكة شاملة مع جمهورية الصين.

وأشارت الى أن مسيرة تطور العلاقات الاستراتيجية المتميزة البلدين خير شاهد على الرؤية المستقبلية المشتركة، فالإمارات هي أول دولة خليجية تقيم علاقات شراكة استراتيجية مع جمهورية الصين الشعبية في عام 2012، وهناك تطور متسارع في العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والتعليمية ومجالات الطاقة والصناعة والتكنولوجيا والسياحة.

وجاءت المباحثات التي أجراها وفد المجلس الوطني الاتحادي مع القيادات من البرلمانيين ومسؤولي القطاعات الاقتصادية والسياحية والثقافية، ترجمة على أرض الواقع لما تشهده العلاقات الثنائية من تطور وما يربط البلدين من علاقات متينة راسخة ومتجذرة.

وقد شهدت اللقاءات الثنائية التي جمعت رئيس وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي ورؤساء وسياسيين وأعضاء المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، التأكيد على الأهمية البالغة لمذكرة التفاهم في تعزيز علاقات التعاون البرلمانية.

واتفق الجانبان على أهمية تعزيز التعاون البرلماني بهدف تفعيل التعاون المشترك. وخلال الزيارة حرص وفد المجلس الوطني الاتحادي على لقاء الطلبة الإماراتيين المبتعثين للدراسة في الجامعات الصينية، وذلك في إطار حرص المجلس على تفعيل مبادرات الشراكة المجتمعية والتواصل مع المواطنين داخل الدولة وخارجها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً