“تحالف الأديان” يسلط الضوء على حماية الأطفال من الابتزاز الرقمي 19 نوفمبر بأبوظبي

“تحالف الأديان” يسلط الضوء على حماية الأطفال من الابتزاز الرقمي 19 نوفمبر بأبوظبي

تحت رعاية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تنطلق فعاليات الدورة الأولى من ملتقى “تحالف الأديان لأمن المجتمعات: كرامة الطفل في العالم الرقمي” يومي 19-20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي في العاصمة الإماراتية أبوظبي. ويشارك في الملتقى نحو 450 من مختلف الأديان بهدف إثراء الحوار ومواجهة ومناقشة التحديات الاجتماعية الخطيرة، إضافة إلى…




alt


تحت رعاية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تنطلق فعاليات الدورة الأولى من ملتقى “تحالف الأديان لأمن المجتمعات: كرامة الطفل في العالم الرقمي” يومي 19-20 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

ويشارك في الملتقى نحو 450 من مختلف الأديان بهدف إثراء الحوار ومواجهة ومناقشة التحديات الاجتماعية الخطيرة، إضافة إلى تعزيز الجهود المشتركة والعمل على الخروج بأفكار موحدة لتعزيز حماية المجتمعات وخاصة النشء من جرائم الابتزاز عبر العالم الرقمي ومخاطر الشبكة العنكبوتية.

اليوم العالمي للطفولة
ووفقاً لبيان صحافي حصل 24 على نسخة منه اليوم الثلاثاء، تتزامن فعاليات الملتقى مع “اليوم العالمي للطفولة” والتي ستقام فعالياته بين أرض المعارض في أبوظبي و”واحة الكرامة”، بمشاركة شيخ الأزهر الشريف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ورئيس أساقفة القسطنطينية من الكنائس الأرثوذكسية الشرقية البطريرك المسكوني برثلماوس الأول، وبابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثاني، وعدد من ممثلي الديانات وقادة الأديان حول العالم.

ويحظى الملتقى بدعم من الأزهر الشريف، فيما ينطلق بالشراكة مع عدد من المؤسسات والهيئات والمنظمات الدينية العالمية، من بينها “تحالف كرامة الطفل”، ومنظمة “أرغيتو” الدولية غير الحكومية، والشبكة العالمية للأديان من أجل الطفل، ومبادرتي “نحن نحمي” و”إنهاء العنف ضد الأطفال”، ومنظمة “يونيسف”، و”الأديان من أجل السلام”، والجامعة البابوية الجريجورية، وجامعة الأزهر، ومنظمة “ورلد فيجين” الدولية، و”شانتي آشرام”، وبعثة العدالة الدولية.

يذكر أن ملتقى “تحالف الأديان من أجل أمن المجتمعات” نتج عن مؤتمر “كرامة الطفل في العالم الرقمي” الذي عقد خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) عام 2017 وصدر عنه “بيان روما” الذي أيده البابا فرانسيس، حيث استعرضت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة خلال المؤتمر جهودها في تعزيز حوار الأديان ورغبتها في استضافة ملتقى عالمي يؤكد التزامها بالمضي قدماً في تمكين الحوار والعمل بين الأديان، وأثمرت جهودها في أن يكون ملتقى تحالف الأديان أحد مخرجات ذلك المؤتمر.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً