مُطلق يزور حكم قضائي لإعادة طليقته إلى عصمته

مُطلق يزور حكم قضائي لإعادة طليقته إلى عصمته

باشرت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم، قضية زوجة تتهم طليقها بتزوير حكم قضائي صادر من محكمة الأحوال الشخصية، وتحريفه عن طريق تعديل الحكم من “طلاق بائن بينونة كبرى” إلى “طلاق بائن بينونة صغري، وقررت هيئة المحكمة حجز الدعوى للحكم إلى جلسة 28 الجاري.

ff-og-image-inserted

باشرت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها المنعقدة اليوم، قضية زوجة تتهم طليقها بتزوير حكم قضائي صادر من محكمة الأحوال الشخصية، وتحريفه عن طريق تعديل الحكم من “طلاق بائن بينونة كبرى” إلى “طلاق بائن بينونة صغري، وقررت هيئة المحكمة حجز الدعوى للحكم إلى جلسة 28 الجاري.

وتعود تفاصيلها إلى قيام الشاكية بتقديم بلاغ إلى الجهة المختصة، تتهم فيه زوجها السابق، بتزوير محرر رسمي (حكم قضائي)، مشيرة إلى أنه ادعا لها من خلال المحرر المزور بأنه طلقها “طلقة بائنة بينونة صغرى” وأنه يستطيع إعادتها إلى عصمته مرة أخرى، وهو أمر مخالف للحقيقة، حيث أنها مطلقة منه “طلقة بائنة بينونة كبري” ولا يحق له إعادتها إلى عصمته ما لم تتزوج بشخص آخر.

وأشار المتهم، إلى أن طليقته بعد صدور حكم الطلاق أظهرت له رغبتها في العودة إليه وشرعت في التودد له والاتصال به، لافتاً إلى أنه صدقها، وذهب إلى منزلها لبحث مسألة الصلح، وخلال تواجده طلبت منه هاتفة المتحرك للاتصال بذويها في وطنها الأم، إلا انها قامت بتصوير صورة حكم القضائي المزور بهاتفه المتحرك، وإرساله إلى هاتفها الخاص”.

وأكد أن الشاكية حضرت جميع جلسات القضية التي كانت بينهما أمام محكمة الأحوال الشخصية، والتي صدر فيها حكم بتطليقها “طلقة بائنة بينونة كبري” واسمها مدرج في جميع محاضر الجلسات وأنه ليس لدية أي مصلحة من التزوير، فيما سلم محامي المتهم، خلال الجلسة هيئة المحكمة حافظة مستندات ومذكرة دفاعية دفع فيها بانتفاء أركان الجريمة، مطالبا البراءة للمتهم من الاتهام المنسوب إليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً