5 محاذير تجنبك خطر صاعقة البرق .. أهمها عدم استخدام الهاتف

5 محاذير تجنبك خطر صاعقة البرق .. أهمها عدم استخدام الهاتف







حذرت شرطة أبوظبي والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث من 5 تصرفات يجب تجنبها أثناء حدوث رعد لتجنب خطر الصعق، وهي استعمال الهاتف والأجهزة والمعدات الكهربائية، والوقوف تحت الأشجار العالية، والبقاء في الخارج أو في الأماكن المرتفعة، ولمس الأجسام المعدنية، والاقتراب من الأسوار المعدنية والأنابيب والسكك الحديدية.

ff-og-image-inserted

حذرت شرطة أبوظبي والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث من 5 تصرفات يجب تجنبها أثناء حدوث رعد لتجنب خطر الصعق، وهي استعمال الهاتف والأجهزة والمعدات الكهربائية، والوقوف تحت الأشجار العالية، والبقاء في الخارج أو في الأماكن المرتفعة، ولمس الأجسام المعدنية، والاقتراب من الأسوار المعدنية والأنابيب والسكك الحديدية.

وذكرت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ضمن «دليلك في الحالات الطارئة» ــ الذي يتضمن إرشادات للأفراد حول كيفية الوقاية من مخاطر الكوارث وغيرها ــ أنه في حال حدوث عاصفة رعدية يجب التصرف بوعي والبحث عن ملاذ أكثر أمناً، وتجنب الاقتراب من الأجسام المعدنية أو الاحتماء تحت شجرة عالية.

وبينت أن «البرق هو الضوء المبهر الذي يظهر فجأة في قلب السماء عند اضطراب الأحوال الجوية، وهو عبارة عن شرارة قوية ناتجة عن تصادم سحابتين، تحمل إحداهما شحنة كهربائية سالبة والأخرى موجبة، ويعقب هذا الضوء صوت عالٍ من اتجاه السماء يسمى الرعد، ويطلق على الاثنين معا اسم الصاعقة».

وذكرت شرطة ابوظبي ، أنه «في حال حدوث عاصفة رعدية يتوجب على الأفراد الدخول إلى أقرب مبنى، وتجنب الوقوف أو الجلوس تحت الأشجار، أو في الأماكن المفتوحة، إضافة إلى ضرورة تركيب موانع الصواعق على أسطح المباني والسيارات».

وشددت على «ضرورة تجنب الوقوف قرب أعمدة الهاتف أو الطاقة الكهربائية عند استخدام الهاتف، وعدم الوقوف في منطقة مرتفعة، والابتعاد عن المعادن والحديد كالأسلاك الشائكة».

ودعت إلى «اتخاذ أقصى التدابير والاحتياطات الوقائية من خطر الصواعق والبرق، ومتابعة النشرات الجوية ومراقبة الطقس، وما قد يوحي بقرب حدوث العواصف مثل تكاثر السحب الركامية الداكنة، أو سماع الرعد عن بعد أو مشاهدة البرق في جهة بعيدة نوعاً ما»، مؤكدة ضرورة اتباع تعليمات اشتراطات السلامة العامة والوقاية عبر استخدام المواد المناسبة في بناء المزارع والعزب والمرافق الملحقة بها».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً