فوائد المشي للتقليل من الاصابة بالامراض المزمنة

فوائد المشي للتقليل من الاصابة بالامراض المزمنة

يركز الكثيرون على موضوع الرياضة كأمر ضروري وهام في جدول حياتهم اليومي، كونها تساعد على التمتع بصحة سليمة ومعافاة كما انها من افضل الوسائل لخسارة الوزن والاستمتاع بالنحافة والرشاقة. ويعد المشي من ابرز التمارين الرياضية التي يحث خبراء الصحة والتغذية على اتباعها وعدم اهمالها، كون المشي يحمي من العديد من الامراض خاصة المزمنة منها. ولهذا يقام عدة …

يركز الكثيرون على موضوع الرياضة كأمر ضروري وهام في جدول حياتهم اليومي، كونها تساعد على التمتع بصحة سليمة ومعافاة كما انها من افضل الوسائل لخسارة الوزن والاستمتاع بالنحافة والرشاقة.

ويعد المشي من ابرز التمارين الرياضية التي يحث خبراء الصحة والتغذية على اتباعها وعدم اهمالها، كون المشي يحمي من العديد من الامراض خاصة المزمنة منها. ولهذا يقام عدة فعاليات للمشي والرياضة في دولة الامارات لتشجيع الناس على المشي وجعله جزءا من روتين الحياة اليومي.

وفي هذا السياق، حث خبراء من مركز امبريال كوليدج لندن للسكري، سكان دولة الإمارات على وضع حد لقلة الحركة والبدء بالمشي، كما شجعوا على المشاركة في الحدث الصحي السنوي البارز “فعالية امش”، المزمع اقامتها في حلبة مرسى ياس في 16 نوفمبر، بعد يومين من حلول مناسبة يوم العالمي للسكري الذي يوافق 14 نوفمبر.‏

‏‏اهمية المشي في الوقاية من الامراض

بحسب الدكتورة فرحانة بن لوتاه، استشارية الطب الباطني في مركز امبريال كوليدج لندن للسكري، فان الخمول وقلة الحركة اصبحا جزءاً من نمط حياة الأفراد في ظل التوسع الحضري والاعتماد على التقنيات الرقمية، معتبرة أن الفرص باتت كبيرة لانتشار مثل هذه السلوكيات في كل مكان، ولا سيما في دولة الإمارات.‏
‏‏ ‏
‏‏ويقضي الشخص البالغ أكثر من نصف يومه في المتوسط، في وضعيات تخلو من النشاط، وقد تبين مع ذلك، أن قلة الحركة كالجلوس أو الاستلقاء، تبطئ عملية الأيض وتؤثر في قدرة الجسم على تنظيم سكر الدم وتكسير دهون الجسم. كما ترتبط أيضا بالبدانة وزيادة أنسولين الصيام، ما يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل السكري والقلب والأوعية الدموية.‏
‏‏ ‏
‏‏وأكدت د. لوتاه أهمية دمج النشاط البدني في الروتين اليومي للمرء وتقليل الوقت الذي يقضيه في الجلوس والاسترخاء وقلة النشاط، مشيرة إلى أن شعار اليوم العالمي للسكري هذا العام هو “الأسرة والسكري”، ليكون بمثابة تذكير لنا للبدء في إحداث التغيير بأنماط حياتنا، وتشجيع أحبتنا على القيام بذلك أيضاً.‏
‏‏ ‏
وتوصي الكلية الأمريكية للطب الرياضي وجمعية القلب الأمريكية جميع البالغين الأصحاء دون سن الخامسة والستين بأداء نشاط بدني معتدل، مثل المشي السريع، لمدة لا تقل عن 30 دقيقة خمسة أيام في الأسبوع. ويمارس المشي السريع بخطى ثابتة أسرع وتيرة من المشي العادي ولكنها أبطأ من الجري.‏
‏‏ ‏
‏‏وقد وجد أن منافع المشي السريع تشتمل على المساعدة في التحكم بأخطار ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول ومرض السكري. كما أنه يقوي القلب ويزيد من لياقة الرئة ويقلل من خطر الإصابة ب امراض القلب والسكتة الدماغية.‏
‏‏ ‏
اضافة لذلك، فان المشي يقوي العظام ويحسن توازن الجسم، ويزيد من قوة العضلات والقدرة على التحمل، ويقلل من آلام المفاصل العضلية ودهون الجسم. كما يساهم في منع الإصابة بالخرف.

وتظهر الأبحاث أن كبار السن الذين يمشون تسعة كيلومترات أو أكثر في الأسبوع هم أكثر احتمالاً لتجنب انكماش الدماغ والحفاظ على الذاكرة بمرور السنين. وتمتد منافع المشي أيضاً لتشمل ما هو أبعد من الصحة البدنية مثل الصحة العاطفية والحياة الاجتماعية.‏

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً