استئناف أبوظبي تنظر قضية «زبونة النحس»


عود الحزم

استئناف أبوظبي تنظر قضية «زبونة النحس»

نظرت محكمة استئناف أبوظبي طلب سيدة باستئناف حكم براءة صاحب شركة خاصة كان يقوم بأعمال تشطيبات في منزلها وأرسل لها عن طريق الخطأ صورة من محادثته مع شريكه يتوجه فيها بالسب لها ووصفها بـ«زبونة النحس» الأمر الذي تسبب لها بالضرر النفسي البالغ، وأصرت على أن تطالب بحقها في التعويض وحبس صاحب الشركة على خلفية قيامه بالسب لها عبر قنوات …

ff-og-image-inserted

نظرت محكمة استئناف أبوظبي طلب سيدة باستئناف حكم براءة صاحب شركة خاصة كان يقوم بأعمال تشطيبات في منزلها وأرسل لها عن طريق الخطأ صورة من محادثته مع شريكه يتوجه فيها بالسب لها ووصفها بـ«زبونة النحس» الأمر الذي تسبب لها بالضرر النفسي البالغ، وأصرت على أن تطالب بحقها في التعويض وحبس صاحب الشركة على خلفية قيامه بالسب لها عبر قنوات التواصل الاجتماعي، فيما حددت المحكمة جلسة الأسبوع القادم للحكم في القضية.

وأوضحت الشاكية، أنها كانت تنتظر المتهم وعماله للذهاب إلى منطقة المصفح لإتمام عمل تجاري، بعد انتهاء عملها، وبعث لها بالخطأ رسالة عبر «واتس أب» وهي موجهة إلى المندوب، بأن يذهب إلى المصفح، مع زبونة النحس والمقصودة هي، لافتةً إلى أنها فوجئت بتلك العبارة، وأثرت فيها كثيراً وأرهقتها نفسياً .

وأكدت لهيئة المحكمة، أن المتهم الماثل أمامهم، هو الذي سبها، رافضةً العفو عنه، معللةً بأنها شاهدته عندما ذهبت مرة إلى محله كيف يتصرف ويتحدث من وراء الزبائن، وأنه صدم عندما عرف بوصول رسالته خطأ إليها، مؤكدةً أنها لن تسامحه، وتطلب معاقبته، لأن المحكمة الابتدائية برأته من التهمة.

وأشار المتهم إلى أنه لم يقصدها بالسب، وحدث خطأ مطبعي في الكتابة، وهي زبونة لدى محلهم، وبينهما تنفيذ عقد بقيمة 77 ألف درهم، ودفعت مقدماً 55 ألفاً منها، والواقعة كانت في بداية الأول من مارس الماضي، وبعد 15 يوما، يأتيه اتصال بأن الزبونة قدمت بحقه بلاغا، وليس هناك سبب يدعوه إلى سبها، وكل ما تفعله، لفسخ العقد التجاري بينهما.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً