مؤتمر الرعاية الصحية يؤكد أهمية الطب المستند إلى البراهين


عود الحزم

مؤتمر الرعاية الصحية يؤكد أهمية الطب المستند إلى البراهين

اختتمت أمس الأول في جامعة الخليج الطبية أعمال المؤتمر الدولي السابع للرعاية الصحية المبنية على الأدلة والبراهين، تحت شعار «إعادة رسم ملامح الرعاية الطبية المبنية على البراهين»، والذي نظمته جامعة الخليج الطبية في عجمان، بالتعاون مع الجمعية الدولية للرعاية الصحية المسندة بالأدلة والبراهين.وعقد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام، بمشاركة حشد رفيع المستوى من الأساتذة الجامعيين …

emaratyah

اختتمت أمس الأول في جامعة الخليج الطبية أعمال المؤتمر الدولي السابع للرعاية الصحية المبنية على الأدلة والبراهين، تحت شعار «إعادة رسم ملامح الرعاية الطبية المبنية على البراهين»، والذي نظمته جامعة الخليج الطبية في عجمان، بالتعاون مع الجمعية الدولية للرعاية الصحية المسندة بالأدلة والبراهين.
وعقد المؤتمر على مدار ثلاثة أيام، بمشاركة حشد رفيع المستوى من الأساتذة الجامعيين والأطباء والاختصاصيين العاملين في مجال الرعاية الصحية من عدة دول، بما في ذلك دولة الإمارات، والمملكة العربية السعودية، والهند، وكندا، وأستراليا.
وتناولت جلسات المؤتمر محاور مهمة، من ضمنها اتخاذ القرارات العلاجية والتشخيص بناءً على التوصيات العالمية المُسندة إلى أحدث البحوث المُحكمة دولياً، والخبرات الإكلينيكية للطبيب، بالإضافة إلى اختيارات المريض، والقيم المجتمعية، والتكلفة الاقتصادية.
وأكد المشاركون في المؤتمر أن تبني مبادئ وأسس الطب المسند بالبراهين مكّن الأطباء والعاملين في الحقل الطبي من اتخاذ القرار الأدق فيما يتعلق بالتشخيص الصحيح والعلاج الأنسب والذي بدوره سيعود بالنفع على كل الأطراف المعنية، سواء من العاملين أو المرضى، لافتين إلى دور المؤتمر في إفادة المستهدفين على فهم كيفية الحكم على مدى دقة الأدلة بإيجابية العلاج من عدمه أو دقة التشخيص، وبالتالي نقل هذه المهارة وتعليمها لطلاب الطب، بحيث يحصلون على التدريب المناسب الذي سيصنع منهم أطباء أو ممرضين أكثر كفاءة وأكثر دقة.
وأكد الدكتور حسام حمدي، مدير جامعة الخليج الطبية، أهمية المؤتمر في تبادل الخبرات الأكاديمية والعلمية، مشدداً على أن تنظيم الحدث يأتي من منطلق الحرص الشديد للجامعة على تحسين مخرجات التعليم الطبي الأكاديمي، والمساهمة بشكل فاعل في الارتقاء بمستوى جودة خدمات الرعاية الصحية المقدمة في الدولة، وذلك عن طريق حشد الخبرات والمواهب الدولية في الفعاليات المماثلة للمؤتمر الدولي للرعاية الصحية المبنية على الأدلة والبراهين، ومن خلال التعاون مع المؤسسات التعليمية والطبية الرائدة على مستوى العالم.
ووفقاً للبروفيسور بول جازوي من جامعة بوند – أستراليا الذي شارك في المؤتمر فإن طلبة الطب غير مدربين جيداً، وذلك لأن التركيز يكمن على فهم المرض أو ما نسميه الفيزيولوجيا المرضية، وهو ليس بكافٍ، فنحن في الواقع بحاجة إلى اختبار أفضل الأفكار التي قد تساعد في تشخيص وعلاج المرضى بشكل صحيح عبر أدلة تجريبية، وذلك عبر إجراء دراسات مع المرضى واستخدام البراهين المثبتة بفعالية أو عدم فعالية علاج ما، أو ممارسة طبية ما.وكشف عن أن التشخيص والعلاج غير المناسبين مسؤولان عن هدر حوالي 20 إلى 30 في المئة من المليارات التي تضخ في قطاع الرعاية الصحية، راهناً تغير ذلك بالنجاح في تدريب العاملين في هذا القطاع على استخدام مبادئ الطب المسند بالبراهين، ومن الوسائل لفعل ذلك هو تدريس هذه المبادئ لطلاب الطب وهم على مقاعد الدراسة.
وقال البرفيسور جوردون جويات – من جامعة ماكماستر – كندا مؤسس جمعية الطب المسند بالبراهين والتي يمثلها من الإمارات ويشكل عضواً في مجلس إدارتها البروفيسور حمدي مدير جامعة الخليج الطبية.. إن الجمعية اختارت أن تقوم بمؤتمرها في نسخته السابعة في الإمارات بالتعاون مع الجامعة، وهذه هي المرة الأولى التي يقام فيها هذا المؤتمر في دولة عربية، حيث أقيمت نسخته السابقة العام الماضي في جنوب إفريقيا.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً