700 عالم في الدورة الثالثة لاجتماعات المستقبل العالمية


عود الحزم

700 عالم في الدورة الثالثة لاجتماعات المستقبل العالمية

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، تنظم حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»، الدورة الثالثة لاجتماعات مجالس المستقبل العالمية، يومي 11 و12 نوفمبر، بمدينة جميرا في دبي، لبحث أبرز التحديات العالمية المستقبلية ضمن 38 مجلساً تركز على القطاعات الاستراتيجية الحيوية، بمشاركة أكثر…

emaratyah

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، تنظم حكومة دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»، الدورة الثالثة لاجتماعات مجالس المستقبل العالمية، يومي 11 و12 نوفمبر، بمدينة جميرا في دبي، لبحث أبرز التحديات العالمية المستقبلية ضمن 38 مجلساً تركز على القطاعات الاستراتيجية الحيوية، بمشاركة أكثر من 700 من العلماء ومستشرفي المستقبل من أكثر من 70 دولة.
وأكد محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، الرئيس المشارك لمجالس المستقبل العالمية، أن دولة الإمارات تتبنّى رسالة عالمية تقوم على أن بناء المستقبل مهمة إنسانية ومسؤولية جماعية مشتركة، تعكس التكامل بين الدول والمنظمات والشركات لتحقيق الخير للناس، من خلال إعداد الحكومات والمجتمعات للتغييرات المتوقعة، وتزويدها بالأدوات اللازمة للانتقال إلى المستقبل.
وقال محمد القرقاوي، إن تنظيم مجالس المستقبل العالمية في دولة الإمارات، ينسجم مع رؤى وتوجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، بضرورة البدء في بناء المستقبل اليوم، بوصفه أمراً غير قابل للتأجيل، وبأهمية تعزيز الشراكات العالمية الكفيلة بتحقيق هذا الهدف الإنساني المشترك، وتبني رؤية استشرافية مستقبلية في العمل الحكومي بدولة الإمارات.
وأشار الرئيس المشارك لمجالس المستقبل العالمية، إلى أن هذا التجمع العالمي للعلماء والخبراء والمسؤولين، يهدف إلى تشكيل مستقبل العالم، ووضع رؤى جديدة لإيجاد حلول مبتكرة للمتغيرات المستقبلية، بالاستعانة بنخبة من المستشرفين والعلماء، الذين ستمثل اجتماعاتهم أسساً ينطلق منها العالم لبناء صيغ أكثر مرونة، وأسرع تأقلماً مع المتغيرات، تسهم في تعزيز جهود الاستعداد للمستقبل.

رؤى جديدة لتجارب مبتكرة في القطاعات الحيوية

وتهدف مجالس المستقبل العالمية، إلى بحث مستقبل القطاعات الحيوية، ووضع رؤى استراتيجية لمساعدة العالم على الانتقال إلى المستقبل، وتبحث المجالس العديد من المحاور التي تتضمن التحديات الحالية والمستقبلية، وأفضل الحلول لمواجهتها.
وتضم مجالس المستقبل في دورتها الثالثة، 38 مجلساً تبحث مستقبل القطاعات الاستراتيجية، من أهمها الأمن الإلكتروني، ومستقبل الحوسبة الكمية، ومستقبل الحوكمة، ومستقبل الابتكار، ومستقبل التكنولوجيا الحيوية، ومستقبل الطاقة المتقدمة والمياه، ومستقبل النقل، ومستقبل الفضاء، ومستقبل الصحة والرعاية الصحية، ومستقبل التعليم، ومستقبل التكنولوجيا والعلوم المتقدمة، ومستقبل التجارة والاستثمار، ومستقبل الترفيه، وغيرها. واستضافت دولة الإمارات خلال العامين الماضيين، مجالس المستقبل العالمية، التي بحثت بمشاركة نخبة من مستشرفي المستقبل والعلماء والخبراء والمسؤولين الحكوميين أفضل الحلول التي يمكن تطبيقها لتوظيف أدوات وتكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة، في مواجهة التحديات المستقبلية، كما بحثت رؤى جديدة لتجارب ومبادرات في أبرز القطاعات الحيوية، مثل التعليم والنقل والمياه، والأمن الغذائي والطاقة، وغيرها.

أربع مبادرات استراتيجية.. وبرنامج وطني متكامل

جمعت مجالس المستقبل العالمية في دورتها الثانية التي عقدت في نوفمبر 2017، أكثر من 700 من كبار المستشرفين والعلماء وخبراء المستقبل العالميين، ومسؤولين حكوميين من أكثر من 70 دولة، وممثلي منظمات دولية، بحثوا مستقبل القطاعات الحيوية، ووضْع حلول عملية لتحدياتها.
وشهدت اجتماعات الدورة الثانية، إطلاق مبادرات استراتيجية، من ضمنها مركز الإمارات للجاهزية للمستقبل، الهادف إلى تطوير البرامج والسياسات وأطر العمل، لإعداد الجهات الحكومية للتحديات المستقبلية.
كما شهدت إطلاق مبادرات لقيادة دفة الثورة الصناعية الرابعة، هي بروتوكول الثورة الصناعية الرابعة، الذي يهدف إلى تعزيز جهود استشراف المستقبل؛ لما يشهده العالم من تحولات تكنولوجية متسارعة، إضافة إلى منصة الشبكة العربية للثورة الصناعية الرابعة، الهادفة إلى دعم تبادل المعرفة والخبرات بين الحكومات العربية، وتمثل مركزاً للتعاون وتطوير السياسات والبرامج المستقبلية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً