«الصحة» ترتقي بخدماتها بستة مشاريع تطويرية


عود الحزم

«الصحة» ترتقي بخدماتها بستة مشاريع تطويرية

أكدت الدكتورة، كلثوم البلوشي، مديرة إدارة المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الوزارة انتهت من تنفيذ مشاريع تطويرية عدة، خلال الثلاث سنوات الأخيرة، من ضمنها ستة لتطوير جودة الخدمات، كمبادرة النماذج التنبئية لمعدلات إعادة الإدخال، ونظامي التطبيب عن بُعد لمرضى الروماتيزم والتهابات المفاصل ومرضى العناية المركزة، و«إم جين»، و«ستيث إيد»، ونظام إدارة الأسرّة عمّم…

emaratyah

أكدت الدكتورة، كلثوم البلوشي، مديرة إدارة المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الوزارة انتهت من تنفيذ مشاريع تطويرية عدة، خلال الثلاث سنوات الأخيرة، من ضمنها ستة لتطوير جودة الخدمات، كمبادرة النماذج التنبئية لمعدلات إعادة الإدخال، ونظامي التطبيب عن بُعد لمرضى الروماتيزم والتهابات المفاصل ومرضى العناية المركزة، و«إم جين»، و«ستيث إيد»، ونظام إدارة الأسرّة عمّم في مستشفياتها كافة.
وقالت: مبادرة النماذج التنبئية، حققت نتائج مرضية، فقد بلغت نسبة إعادة الإدخال بالتشخيص ذاته 3.5 % في الربع الأول 2018، علماً بأن المستهدف هو أقل من 10%.
وأكدت أن التطبيب عن بُعد لمرضى الروماتيزم والتهابات المفاصل، فعل في الربع الرابع من العام الجاري، أما مرض ى العناية المركزة الذي يمثل قفزة نوعية في رعاية الحالات الحرجة في أقسام العناية المركزة، فقد صمم لمساعدة الكادر الطبي والتمريضي في مركز التحكم، للوصول بسهولة إلى بيانات المرضى في أقسام العناية المركزة وبطريقة آمنة، وفق أعلى درجات السرية، وتحديد أي مضاعفات قد تحصل للمريض، قبل حدوثها، أو منع استفحالها، ما يؤدي إلى تقليل الأخطاء الطبية، وصولاً إلى منعها نهائياً. وطبّق المشروع في مستشفى القاسمي في بداية 2016، بوصفه مستشفى مرجعياً يتضمن مركز التحكم والمتابعة، بينما اختير مستشفى كلباء، مستشفى تحويلياً. وجهّز مركز التحكم بأحدث الأجهزة الإلكترونية المتخصصة في العناية المركزة عن بعد، فضلاً عن الكادر الوظيفي المؤهل للتعامل مع الحالات الحرجة، ومازال المشروع مستمراً في خدمة الحالات الحرجة.
وقالت إن مشروع «إم جين» هو إحدى التقنيات الذكية البحثية، بالشراكة مع معهد الشيخ زايد لتطوير جراحات الأطفال في المعهد الوطني للأطفال، الذي تمكن من تقييم الطفل وتشخيصه مباشرة بعد ولادته، باستخدام تطبيق للهواتف الذكية، للكشف عن الأمراض الوراثية، وعمّم المشروع ليشمل أربعة مستشفيات مركزية، هي البراحة والقاسمي والفجيرة وصقر.
وأكدت أن «ستيث إيد» إحدى التقنيات الذكية البحثية بالشراكة مع معهد الشيخ زايد، حيث تستخدم سماعة طبيب متصلة بجهاز هاتف ذكي عالي الجودة والدقة، لتشخيص النفخات القلبية المرضية، بمساعدة الحاسوب، وعمّم المشروع، كذاك، ليشمل المستشفيات الأربعة نفسها.
وأكدت أن الوزارة، صمّمت نظاماً لإدارة الأسرّة لتوفير معلومات دقيقة وآنية عن حالة المستشفيات.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً