القرضاوي: لولا أردوغان لضاع الإسلام

القرضاوي: لولا أردوغان لضاع الإسلام

اعتبرعراب تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، يوسف القرضاوي، أنه لو لم يكن “الله مع الرئيس رجب طيب أردوغان، وإخوانه” لسقطت تركيا ولسقط معها الإسلام أيضاً. وقال القرضاوي في افتتاح الجمعية العمومية للاتحاد الذي يرأسه التي تحتضن إسطنبول، أن تركيا تتعرض لمؤامرة من قبل “الذين لا يحبون أن تعود هذه الأمة أمة كبرى، والغرب من وراء ذلك، وكادوا…

زعيم التنظيم العالمي للإخوان المسلمين الإرهابي يوسف القرضاوي في إسطنبول (زمان التركية)


اعتبرعراب تنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، يوسف القرضاوي، أنه لو لم يكن “الله مع الرئيس رجب طيب أردوغان، وإخوانه” لسقطت تركيا ولسقط معها الإسلام أيضاً.

وقال القرضاوي في افتتاح الجمعية العمومية للاتحاد الذي يرأسه التي تحتضن إسطنبول، أن تركيا تتعرض لمؤامرة من قبل “الذين لا يحبون أن تعود هذه الأمة أمة كبرى، والغرب من وراء ذلك، وكادوا ينتصرون لولا أن الله مع الرئيس رجب طيب أردوغان وإخوانه، الله هو الذي شد أزرهم، وكتب نصرهم، وأنقذهم من شرور الآخرين.. سينصر الله أردوغان ما دام المسلمون الصادقون معه”، وفق ما نقلت صحيفة زمان التركية، اليوم الأحد.
وأضاف زعيم التنظيم العالمي الإرهابي للإخوان المسلمين، حسب الصحيفة متغزلاً بأردوغان” الأتراك الكل حاربهم لأنهم دافعوا عن الأمة، غيّر أردوغان الدنيا امتلأت الشوارع بالأشجار، بدأت حياة جديدة في الحقيقة في هذه الديار”، مؤكداً أن “العالم الإسلامي أصابته مصائب كبرى في تاريخه، أخذت منه الراية وأصبح الأتراك يحاربون في كل مكان، ويأبون إلا أن يحاربوا حتى أن في بعض الأوقات بعض الناس من المؤرخين كتبوا أن تاريخ الإسلام يبدأ من هنا، الإسلام كان سيضيع”.
وتابع قائلاً: “إسطنبول هذه من فتوح الأتراك المسلمين الذين حملوا رسالة الإسلام، ستعود راية الإسلام من جديد يا إخوة، نصر الله عز وجل الإسلام في المدة الأخيرة ونصر أخانا الحبيب المجاهد الزاهد الذي حمل هذه الراية للعالمين، أردوغان، الطيب أردوغان، حمل راية الإسلام ولم يكن عنده مال ولا عنده رجال، الله مع أردوغان وإخوانه، الله هو الذي شد أزرهم، وهو الذي كتب نصرهم وهو الذي أنقذهم من شرور الآخرين، هو الذي أعاد أرودغان وأنقذه، وسينصر الله أبداً أردوغان، من أجل هذا أيها الإخوة جئنا إلى تركيا لنضع يدنا في يد إخواننا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً