نجاح أول عملية زراعة كلى للأطفال في دبي


عود الحزم

نجاح أول عملية زراعة كلى للأطفال في دبي

أعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال – المتخصص في طب الأطفال في الدولة – وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية نجاح أول عملية زراعة كلى للأطفال في دبي لطفلة سودانية عمرها 9 سنوات وهي أول طفلة تتلقى زراعة كلية في دبي.

أعلن مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال – المتخصص في طب الأطفال في الدولة – وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية نجاح أول عملية زراعة كلى للأطفال في دبي لطفلة سودانية عمرها 9 سنوات وهي أول طفلة تتلقى زراعة كلية في دبي.

وأجريت العملية في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال على أيدي فريق طبي مشترك من المستشفى ومن جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية حيث قاد الفريق كل من الدكتور ديفيد هيكي جراح زراعة الكلى المدير السابق للبرنامج الوطني لزراعة الكلية والبنكرياس في إيرلندا و الدكتور فرهاد جناحي الأستاذ المساعد في جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

وشهدت العملية تعاونا نموذجيا بين تسع جهات حكومية وخاصة عملت معا بالتوازي لضمان سلاسة وسرعة إجراء زراعة الكلية للطفلة حيث أن المتبرع المتوفى كان مقيما في أبو ظبي وتمكنت الجهات الحكومية والصحية من التنسيق فيما بينها بما يضمن إجراء الزراعة خلال مدة 12 ساعة حيث ضمت هذه الجهات كلا من سلطة مدينة دبي الطبية ووزارة الصحة ووقاية المجتمع واللجنة الوطنية لزراعة الأعضاء ومؤسسة الجليلة وشرطة أبو ظبي وشركة أبو ظبي للخدمات الصحية “صحة” وعيادة “كليفلاند” في أبو ظبي ومدينة الشيخ خليفة الطبية.

وقد عانت الطفلة منذ ولادتها من تعطل كلي للكلية اليسرى وضمور حجم الكلية اليمنى وهي حالة تصيب طفلا من كل 1000 طفل في أنحاء العالم وقضت طفولتها في تناول الأدوية والعلاجات المتنوعة حتى تقرر أخيرا بأنها تحتاج إلى إجراء غسيل كلى أو زراعة كلية للحفاظ على حياتها فتم إجراء العملية بعد مطابقة كليتها لكلية المتبرع المتوفي.

وسبق للدكتور ديفيد هيكي أن أجرى أكثر من 2000 عملية زراعة أعضاء خلال حياته المهنية ودرب العديد من الجراحين حول العالم على تلك الجراحات.. كما قدم أكثر من 130 بحثا علميا في عدد من المطبوعات الطبية العالمية.

وقال الدكتور عبدالله الخياط المدير التنفيذي لمستشفى الجليلة للأطفال: “لقد شهدنا لحظة استثنائية في تاريخ نظام الرعاية الصحية للأطفال في دبي.. ويفخر مستشفى الجليلة للأطفال بأنه كان مساهما في هذا الحدث منوها بالتعاون النموذجي بين تسع جهات في الدولة سارعت للتكاتف لإنجاح هذه الجراحة.

من جهته أعرب الدكتور عامر أحمد شريف مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية الرئيس التنفيذي لقطاع التعليم بسلطة مدينة دبي الطبية عن الفخر بالجهود التي بذلها الفريق المشترك من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ومستشفى الجليلة التخصصي للأطفال الشريك الطبي الأكاديمي للجامعة والذي ساهم في تحقيق هذا الإنجاز في مجال الرعاية الصحية في دولة الإمارات وهو ما يدل على الجهود الكبيرة التي قامت بها الجامعة في برنامج زراعة الأعضاء الذي أطلقته عام 2016 ولم نكن لننجح في ذلك دون تعاون العديد من الأفراد والمؤسسات في الدولة بقيادة وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

من جانبه قال والد الطفلة نزار حسن “لقد أدهشتني رؤية كل هذه الفرق وهذه الجهات والمؤسسات تعمل معا بسرعة فائقة لإنقاذ حياة طفلتي هذا التعاون الفريد من نوعه هو سمة مدينة دبي”.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً