3 أيام موجعة للحوثيين في الحديدة


عود الحزم

3 أيام موجعة للحوثيين في الحديدة

تتقدم القوات اليمنية المشتركة في مدينة الحديدة، محققة انتصارات جديدة ضد ميليشيا الحوثي التي تكبّدت خسائر كبيرة منذ انطلاق العمليات العسكرية يوم الخميس الماضي. ومع دخول العمليات العسكرية في الحديدة يومها الثالث، سيطرت القوات المشتركة بإسناد من التحالف العربي، على “كيلو عشرة” وجامعة الحديدة وحي الربصة، إضافة إلى شارع المسناء في مدينة الحديدة.كما حققت “ألوية…

إنفوغراف 24


تتقدم القوات اليمنية المشتركة في مدينة الحديدة، محققة انتصارات جديدة ضد ميليشيا الحوثي التي تكبّدت خسائر كبيرة منذ انطلاق العمليات العسكرية يوم الخميس الماضي.

ومع دخول العمليات العسكرية في الحديدة يومها الثالث، سيطرت القوات المشتركة بإسناد من التحالف العربي، على “كيلو عشرة” وجامعة الحديدة وحي الربصة، إضافة إلى شارع المسناء في مدينة الحديدة.

كما حققت “ألوية العمالقة” تقدماً في الجهة الشرقية لمدينة الحديدة، وسط معارك عنيفة مع الحوثيين في مدخل الحديدة الجنوبي.

وأعلن قائد محور الحديدة في اليمن العميد عبدالرحمن صالح المحرمي، أن القوات الحكومية تجاوزت في معاركها التي تشنها ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران منطقة كيلو 16 ووصلت إلى مدينة الصالح شرق المحافظة.

وقال المحلل السياسي اليمني أحمد السبئي، إن “قوات المقاومة المشتركة اقتربت من السيطرة الكاملة على ميناء ومدينة الحديدة”.

وأكدت المصادر، أن المعارك أسفرت عن مقتل القيادي الحوثي عبدالله المحطوري، اليوم الأحد، إلى جانب العشرات من عناصر الميليشيات في منطقة كيلو 16، وفقاً لما ذكره موقع قناة “الحدث”.

وفي ظل التراجع الكبير لميليشيا الحوثي، تحاول وسائل الإعلام المحسوبة عليها التغطية على خسائر الانقلابيين، وأقدمت الميليشيا مساء أمس السبت، على قطع خدمة الإنترنت عن الحديدة في تصعيد خطير يكشف نوايا المليشيات لحجب جرائمها عن العالم، وفقاً لما ذكرته وكالة “2 ديسبمر” اليوم الأحد.

وقالت المصادر، إن الميليشيا الانقلابية تفرض بهذا الإجراء حصاراً آخر على سكان مدينة الحديدة إلى جانب منع المدنيين من مغادرة المدينة واستخدامهم دروعاً بشرية.

وتحاول الميليشيات الحوثية زراعة أوهام التماسك باختلاق انتصارات سينمائية تسوقها لأتباعها هرباً من الوقع الموجع الذي تعيشه منذ الأمس الأول في الساحل الغربي وتحديداً مدينة الحديدة.

وأكدت المصادر، أن ماكينة الإعلام الحوثية تبذل جهداً مضاعفاً منذ الأمس، في ترقيع المقاطع القديمة واستخدام التقنيات للخروج بمنتج يوازي حجم الوجع والهزيمة التي يتجرعونها.

لم تستطع ميليشيا الحوثي الرد على الضربات الموجعة التي تنفذها القوات المشتركة بدعم من التحالف العربي، وفي ظل ذلك تبتعد الميليشيا عن المواجهة الميدانية إلى سياسات غير إنسانية تتمثل في احتجاز سفن مواد غذائية مخصصة لمساعدة المدنيين اليمنيين.

وقال مركز “إسناد” للعمليات الإنسانية، إن الإحصائية تفيد بأن 5 سفن محتجزة داخل ميناء الحديدة، تحمل على متنها أدوية، ومعدات طبية، وسكراً وغازاً مسالاً، بينما يحتجز الحوثيون 8 سفن تحمل الذرة، والصويا، والقمح، والدقيق، والغاز المسال بمنطقة رمي المخطاف في ميناء الحديدة.

وأضاف أنه يوجد على متن هذه السفن المحتجزة 134 مهاجراً، و293 بحاراً، يحملون 17 جنسية آسيوية، وأوروبية، وأفريقية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً